اخبار العراق

عبد اللطيف رشيد رئيس الجمهورية الجديد هل يجمع الانتمائين؟.. تهاني وانقسام سياسي وقصف!

شبكة عراق الخير:

فاز عبد اللطيف رشيد بمنصب رئاسة جمهورية العراق، الخميس، بعد جولتي تصويت احتضنهما البرلمان العراقي.

وذكرت مصادر محلية لـ”شبكة عراق الخير” , أن عبد اللطيف رشيد حصل، في جلسة التصويت الثانية، على 162 صوتا مقابل 99 صوتا لمنافسه برهم صالح.

وفي أعقاب جلستي التصويت، أدى عبد اللطيف رشيد اليمين الدستورية رئيسا للعراق.

 

وهنأ الرئيس العراقي السابق برهم صالح، خلفه بالقول: “تشرّفت بموقعي رئيساً لجمهورية العراق، والتزمت بإصرار في المضي تحت سقف الوطنية مساراً لمهامي ودعم مسار الإصلاح في سبيل بلد مُقتدر خادم لمواطنيه، وسأبقى ملتزماً بهذه المبادئ”.

وأضاف: “بمودة واحترام أهنئ رئيس الجمهورية المنتخب السيد عبد اللطيف رشيد متمنياً له النجاح والتوفيق في مهام عمله”.

من جهته، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي: “نهنّئ الأخ الدكتور عبد اللطيف رشيد بانتخابه رئيساً لجمهورية العراق، ونتمنى له النجاح والتوفيق في مهمته، وندعو جميع القوى السياسية إلى التعاون وتوفير الدعم له”.

 

وكان المراقبون يتوقعون منافسة شرسة بين صالح ورشيد، ففي حين يحظى الأول بدعم حزبه وبقسم واسع من قوى الإطار التنسيقي ومن أطراف مستقلة وأخرى خارج تحالف السيادة، يحظى رشيد بدعم دولة القانون والحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة السني.

وتعرضت المنطقة الخضراء في بغداد لقصف صاروخي أسفر عن سقوط جرحى، قبيل جلسة برلمانية لانتخاب رئيس للجمهورية في خطوة تهدف إلى إخراج البلاد من مأزق سياسي، وتخللته مراحل من العنف والتوتر.

 

وعقد البرلمان العراقي اليوم الخميس (13 تشرين الأول 2022) جلسة لانتخاب رئيس جديد للبلاد بحضور 258 نائبا في ظل إجراءات أمنية مشددة وقصف صاروخي استهدف المنطقة الخضراء الحكومية وسط بغداد.

ومن الجدير بالذكر ان “الحزب الديمقراطي الكردستاني” الحاكم في إقليم كردستان العراق برئاسة مسعود البارزاني وقبيل الجلسة، قرر سحب مرشحه لمنصب رئاسة الجمهورية (ريبر أحمد) قبيل أقل من ساعة واحدة من موعد انعقاد جلسة البرلمان المقررة اليوم الخميس لانتخاب رئيس جديد للبلاد هو السادس منذ عام 2003.

وعقب اجتماع لقيادات ونواب الحزب في مبنى البرلمان، أعلن وزير الخارجية العراقي والقيادي في “الحزب الديمقراطي الكردستاني” فؤاد حسين، في تصريحات للصحافيين، سحب مرشحه ريبر أحمد من سباق الرئاسة، وقرار التصويت لصالح عبد اللطيف رشيد، القيادي الكردي والوزير الأسبق للري، والذي يعمل حالياً بمنصب مستشار في ديوان الرئاسة.

وقال حسين إن الحزب قرر سحب مرشحه ريبر أحمد ودعم عبد اللطيف رشيد.

وأكدت مصادر محلية، أن الحزب قرر سحب مرشحه ودعم المرشح عبد اللطيف رشيد، بعد انهيار المفاوضات مع حزب “الاتحاد الوطني الكردستاني”، التي كان يصر فيها الأخير على التجديد للرئيس الحالي برهم صالح لولاية ثانية.

فيما عد بافل طالباني بعد انتخاب عبد اللطيف رشيد رئيساً اعتبره مرشحاً للإتحاد الوطني وتنصيبه “انتصاراً”.

 

ومن جهة اخرى هنأ الزعيم الكردي مسعود بارزاني مساء اليوم الخميس في اتصال هاتفي الدكتور لطيف رشيد لانتخابه رئيسا للجمهورية .

وذكر بيان تابعته شبكة عراق الخير؛ أن بارزاني تمنى خلال الاتصال الموفقية لرئيس الجمهورية المنتخب عبد اللطيف رشيد.

واكد بارزاني دعمه وتمنياته بأن تمضي العملية السياسية في العراق الى مرحلة ايجابية.

وكانت تفاصيل الجلسة كما يلي:
في مستهل الجلسة، اعلن الحلبوسي عن تحقق نصاب الثلثين لعدد اعضاء المجلس المقرر لانتخاب رئيس الجمهورية، وتلا اسماء المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية والبالغ عددهم 41 مرشحا، مشيرا الى استلام طلبين من السيدين ريبر احمد صالح وعمر البرزنجي بسحب ترشيحهما من المنافسة على المنصب.
وبعد انتهاء عملية الاقتراع السري، بين رئيس المجلس أن العدد الكلي للمصوتين في الجولة الاولى بلغ 277 نائبا وهو ذات العدد للموقعين، معلنا عدم حصول أي مرشح على عدد اصوات ثلثي اعضاء المجلس حسب المادة 70 من الدستور خاصة ان نتائج الاقتراع كانت بواقع 156 صوتا للمرشح عبد اللطيف رشيد بينما حصل المرشح برهم صالح على 99 صوتا وحصل المرشح ريبوار اور حمن على 9 اصوات، ونال كل من السادة المرشحين ثائر غانم ولؤي عبد الصاحب ومهدي محمد على صوت واحد، اضافة الى تسجيل 10 اوراق باطلة.
بعدها اوعز الحلبوسي ببدء الجولة الثانية من الاقتراع السري بموجب المادة 70 من الدستور بعدما اكتمل النصاب القانوني بحضور 242 نائبا وحصر التنافس ما بين المرشحين عبد اللطيف رشيد وبرهم صالح الذين حصلا على اعلى الاصوات في الجولة الاولى.
وبعد فرز اصوات الجولة الثانية، أعلن الحلبوسي عن فوز عبد اللطيف جمال رشيد بمنصب رئيس جمهورية العراق بحصوله على 162 صوتا مقابل 99 صوتا لبرهم صالح، فيما تم تسجيل 8 اصوات باطلة، مشيرا الى ان عدد النواب المصوتين في هذه الجولة بلغ 269 نائبا وهو ذات العدد للموقعين.
وقدم رئيس مجلس النواب التهنئة بأسم المجلس للسيد عبد اللطيف رشيد لتسنمه منصب رئيس الجمهورية، مشددا على اهمية أن يمارس دوره الدستوري في حماية الدستور المحافظة على سيادة العراق فضلا عن تقديم شكره للسيدات والسادة النواب لجهودهم في انجاح الممارسة الديمقراطية بانتخاب رئيس الجمهورية وللكتل السياسية المشاركة في العملية السياسية والقوات الامنية ودورها البارز في الحفاظ على الامن وسلامة المواطنين، معربا عن تقديره للكتلة الصدرية واحترام مواقفها السياسي.
وادى عبد اللطيف جمال رشيد امام مجلس النواب اليمين الدستورية بحضور السيد جاسم العميري رئيس المحكمة الاتحادية العليا.
وتقرر بعدها رفع الجلسة.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى