غير مصنف

بغداد توافق على إعادة الامتحانات ونقص المدارس في ذي قار يدفع الى “الدوام الثلاثي”

شبكة عراق الخير :

أعلنت وزارة التربية، اليوم السبت، منح فرصة للطلبة المتغيبين في مرحلة السادس الإعدادي في محافظة بغداد حصراً لإعادة الامتحانات في ثلاث مواد دراسية فقط.

وقالت  الوزارة في بيان  للشبكة  إنه “نظراً للظرف الأمني الطارئ الذي حصل يوم 28 من شهر أيلول الماضي في مدينة بغداد مما تسبب بغياب عدد من طلبة الصف السادس الاعدادي ، ولعدم حرمانهم من أداء الامتحان الوزاري، قررت اللجنة الدائمة للامتحانات العامة امتحان الطلبة المتغيبين في المديريات العامة للتربية لمدينة بغداد (فقط)”.

وأضافت الوزارة أن “موعد امتحانهم سيكون يوم الاربعاء الموافق 19 / 10 / 2022 و سيشمل الامتحان مواد  الكيمياء :  احيائي ، التطبيقي للدراستين العربية والإنكليزية ( المتميزين )، والجغرافية: للفرع الأدبي، وعلم الجمال: لفرع الفنون”.

وكانت وزارة التربية أعلنت تأجيل امتحانات مقررة لطلبة السادس الاعدادي بسبب الوضع الأمني وقطع الشوارع في أغلب مناطق العاصمة بغداد، مع انتشار كثيف للقوات الأمنية تزامنا مع أزمة تشكيل الحكومة آنذاك.

نقص المدارس في ذي قار يدفع الى “الدوام الثلاثي”

قد يكون غريباً ان تجمع مدرسة واحدة تلميذات وطالبات ابتدائية وثانوية في آن واحد، لكن هذا الأمر بدا واقعياً في محافظة ذي قار التي تعاني من نقص كبير في المدارس دفع بالسلطات المحلية الى اعتماد “الدوام الثلاثي”.

ويقطع التلاميذ والطلبة في قضاء الگرمة بمحافظة ذي قار، آلاف الأمتار كي يصلوا الى مدارسهم “المؤقتة” التي اضحت بديلاً عن مدارسهم الاصلية التي تشهد اعادة ترميم.

ذوو التلاميذ والطلبة أخبروا الشبكة  عن معاناتهم ومعاناة ابنائهم وطالبوا السلطات المحلية في القضاء بالضغط على حكومة ذي قار من اجل الإسراع بإنجاز مدارسهم التي هدمت منذ عدة سنوات، لكن العمل فيها توقف بسبب الازمة المالية التي حلت بالبلاد أثناء الحرب على داعش.

الگرمة تعاني بشكل كبير في جانب دوام المدارس

ويقول الناشط المحلي في قضاء الگرمة، علي كريم ، إن “گرمة بني سعيد بالاصل تملك 5 مدارس متوقف فيهن العمل، ولكن بعد المراجعات و المتابعة تم عودة العمل بـ3 مدارس”، مبينا ان “هناك اكثر من 3 آلاف طالب في الگرمة مهجر عن مدرسته الأصلية “.

وأضاف، “لدينا الآن مدرستان متوقفتنا عن العمل، واحدة بمركز القضاء وهي تعتبر اهم مدرسة ونسبة الانجاز فيها اكثر من 90‎% ، اما الثانية فتقع بمنطقة القبس وهذه فقط أساسات بناء فيها”.

واكد كريم، ان “المدارس الثلاثة التي تم هدمها في العام 2014 ولغاية الآن لم يكتمل العمل فيها، مما ادى الى تزايد اعداد الطلاب في المدرسة الواحدة، حيث وصل العدد في إحدى المدارس الى اكثر من 1150 طالباً”.

وأوضح، ان “اكثر الخاسرين من تهديم المدارس في القضاء هم فئة الطلبة (البنات)، كون مدارسهن البديلة بعيدة للغاية، اذ يصل بعدها من 3 إلى 4 كم”. ويقول قائممقام القضاء، علي صالح الحلو ، إن “القضاء كان لديه 3 مدارس مسحوب العمل فيها منذ الأعوام 2013 و2014، ولكن الآن تمت إعادة العمل فيهن الأسبوع الماضي، فضلا عن وجود 3 مدارس يتم العمل على بنائها حالياً ضمن موازنة عام 2019”.

وتابع، ان “الگرمة تعاني بشكل كبير في جانب دوام المدارس، اذ ان جميع مناطق القضاء تشهد الدوام الثلاثي في مدارسها ونحتاج إلى ثورة كبيرة للتخلص من هذه الظاهرة التي لا تساهم بتطوير الطلبة علميا، بسبب عدم إكمال المنهاج الدراسي لديهم”.

وبين، ان “ادارة القضاء لديها حالياً 9 مدارس في طور الإكمال والإنشاء، 3 تمت إعادة العمل المتوقف فيها بعد التلكؤ بإكمالها بسبب الحرب على داعش، وواحدة بحاجة إلى سياج خارجي فقط، و3 ضمن مشاريع 2019 ننتظر اكمال العمل فيها، اما آخر مدرستين هما ضمن القرض الصيني ولم تتم المباشرة العمل بها لغاية الآن “، لافتا إلى ان” هناك ايضا 3 اجنحة في 3 مدارس تمت المباشرة بالعمل فيها وكل جناح يتكون من 3 صفوف مستحدثة “.

طلاب مدارس دوام ثلاثي

واضاف الحلو، ان” دخول هذه المدارس إلى الخدمة سيسهم بالقضاء على الدوام الثلاثي بشكل كلي في المدينة، ويعيد الوضع الدراسي إلى طبيعته المعهودة في المدينة “.

تربية ذي قار: نحن بحاجة لـ 800 مدرسة

وقال معاون مدير عام مديرية تربية محافظة ذي قار وصفي الأبراهيمي في تصريح ، إن “تربية ذي قار إذا ما أرادت التخلص من الدوام الثنائي والثلاثي في المحافظة فعليها بناء اكثر من 800 مدرسة متنوعة بين ابتدائية ومتوسطة واعدادية”.

وعن لجوء التربية لاستحداث نظام الدوام الثلاثي في بعض المدارس، أكد الإبراهيمي، أن ” لجوء التربية واقسامها إلى الدوام الثلاثي في بعض مناطق المحافظة، يعود لعدة أمور أبرزها اعتراض أهالي بعض المناطق على اكمال المدارس التي بضمن مناطقهم، وكذلك عدم قدرة تربية المحافظة على تجهيز المدارس المستحدثة ذات البناء الحديث بالأثاث المدرسي، بسبب عدم وجود رحلة واحدة او حتى طاولة او دولاب واحد في مخازننا، نتيجة تأخر اقرار الموازنة “.

وأوضح، ان” عدم النص في تندر بناء المدارس الجديدة على ان يكون تجيهزها من ضمن اعمال المقاولين، سبب لنا ازمة كبيرة في افتتاح المدارس الجديدة “، مبينا ان “إدارة التربية تتابع حالياً المدارس التي تم انشاؤها ضمن اعمال مشاريع تنمية الأقاليم واستمرار العمل في اكمالها، فيما المشكلة التي تواجه مديرية تربية ذي قار هي في اعمال اكمال بناء المدارس التي توقف العمل فيها بسبب الحرب على كيان داعش خلال الأعوام 2014 فما فوق “.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى