اخبار رياضية

صلاح ينقذ ليفربول أمام مانشستر سيتي وتشافي يصعق لاعبيه بـ5 تصريحات

شبكة عراق الخير :

ألحق ليفربول الهزيمة الأولى بحامل اللقب مانشستر سيتي هذا الموسم، بتغلبه عليه بهدف نظيف مساء الأحد، في قمة مباريات الجولة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وسجل محمد صلاح هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 76، ليمنح قبلة الحياة لليفربول الذي رفع رصيده إلى 13 في المركز الثامن، فيما بقي رصيد مان سيتي 23 نقطة، بفارق 4 نقاط عن المتصدر آرسنال.

ربع الساعة الأول من عمر اللقاء، لم تشهد فرصا من كلا الطرفين، مع محاولة ليفربول لمنع مانشستر سيتي من فرض سيطرته، عن طريق الضغط العالي، الأمر الذي سبب بعض الإرباك لمدافعي الفريق الضيف.

وجاءت أولى فرص اللقاء بالدقيقة 15، عندما ارتدت تسديدة مهاجم سيتي إيرلينج هالاند من الدفاع، لتصل الكرة إلى فيل فودين الذي ذهبت محاولته إلى المصير ذاته، ليلتقط زميله الألماني إلكاي جوندوجان الكرة، ويطلق تسديدة أنقذها حارس ليفربول أليسون بيكر.

وكاد ليفربول يفتتح التسجيل في الدقيقة 21، عندما أرسل هارفي إليوت كرة عرضية، وصلت إلى غير المراقب ديوجو جوتا الذي استقرت محاولته الضعيفة بين يدي الحارس إيدرسون.

وواصل ليفربول ضغطه، حيث أرسل الظهير الأيمن جيمس ميلنر، كرة عرضية خطيرة، أبعدها إيدرسون، لتتهادى الكرة أمام الظهير الأيسر أندي روبرتسون الذي سدد بيساره فوق المرمى بالدقيقة 24.

ومرر هالاند الكرة إلى فودين الذي لم يستطع خلق المساحة اللازمة للتسديد، ليهديها إلى برناردو سيلفا الذي سدد من مشارف منطقة الجزاء بجانب المرمى بالدقيقة 31.

ووصلت كرة مدافع مانشستر سيتي ناثان أكي إلى زميله هالاند الذي أطلق تسديد سيطر عليها الحارس أليسون في الدقيقة 33، وبعدها بدقيقتين، ارتدت تمريرة من صانع ألعاب مانشستر سيتي كيفن دي بروين إلى هالاند، الذي علت رأسيته المرمى.

وفي الدقيقة 40، بذل دي بروين جهدا مميزا في الناحية اليمنى، قبل أن يرفع كرة عرضية، قابلها هالاند برأسية في أحضان أليسون.

الغاء هدف للسيتي بتقنية الفيديو

وبعد خمس دقائق على مرور الشوط الثاني، انفرد صلاح بمرمى سيتي إثر تمريرة من زميله روبرتو فيرمينو، لكنه آثر التسديد بدلا من التمرير لزميله جوتا، ليبعد إيدرسون انفراده بأطراف أصابعه.

وألغى الحكم، بعد الاستعانة بتقنية الفيديو، هدفا لسيتي أحرزه فودين في الدقيقة 55، لوجود مخالفة على هالاند في لقطة بناء الهدف.
وأربكت هجمة مرتدة دفاع سيتي، لتصل الكرة إلى صلاح، الذي رفعها بذكاء على رأس جوتا الذي علت رأسيته العارضة رغم وقوفه في مكان مريح بالدقيقة 56.

وفي الدقيقة 64، لعب الحارس أليسون دورا بطوليا في إبعاد محاولة جديدة من هالاند إثر تمريرة من جوندوجان.

وخلق صلاح لنفسه المساحة في الجناح الأيمن، قبل أن يسدد بيساره كرة مرت بجوار القائم البعيد في الدقيقة 70.

وتمكن ليفربول أخيرا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 76، عندما أرسل الحارس أليسون كرة سريعة للأمام، سيطر عليها صلاح بعد تخلصه من رقابة كانسيلو لينفرد بالمرمى ويضع الكرة في الشباك.

وكاد ليفربول يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 77، عدما انطلق البديل داروين نونيز بالكرة، قبل أن يسدد بعيدا عن المرمى.

وتلقى مدرب ليفربول يورجن كلوب البطاقة الحمراء، قبل 5 دقائق على النهاية لاعتراضه على عدم احتساب مخالفة لصلاح بعد

التحام مع برناردو سيلفا.

وآثر البديل فابيو كارفاليو التقدم بالكرة والتسديد بدلا من التمرير لصلاح أو جوتا، ليهدر فرصة تعزيز التقدم على ليفربول بالدقيقة 87.

وأهدر نونيز انفرادا أمام مرمى سيتي في الوقت بدل الضائع، قبل أن يتوقف الوقت بعد سقوط جوتا مصابا، لتمر بقية الدقائق دون خطورة.

تشافي يصعق لاعبيه بـ5 تصريحات

 ألقى تشافي هيرنانديز مدرب برشلونة بغضبه على لاعبيه عقب الهزيمة في موقعة الكلاسيكو ضد ريال مدريد.

وتعرض برشلونة للهزيمة أمام ريال مدريد بنتيجة 1-3 في الكلاسيكو الذي أقيم بينهما على ملعب “سانتياجو برنابيو” ضمن الجولة التاسعة من الدوري الإسباني.
الهزيمة جعلت برشلونة يفقد الصدارة لصالح ريال مدريد الذي احتلها بواقع 25 نقطة بفارق 3 نقاط عن الفريق الكتالوني، الذي يواصل فشله في المباريات الكبيرة هذا الموسم بعد هزائمه ضد إنتر ميلان وبايرن ميونخ.
وقال تشافي خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة: “علينا أن ننتقد أنفسنا، نحن لا نقوم بعمل جيد على الإطلاق، نحن في ديناميكية سيئة للغاية وعلينا تغييرها على الفور.”
وتابع “علينا تغيير عقليتنا للفوز بالمباريات الكبيرة، أشعر بالسوء والإحباط،لم نكن بالقتالية المطلوبة كما ينبغي للخروج بنتيجة إيجابية”.
وأضاف “أنا منزعج، لكن لحسن الحظ إنها 3 نقاط فقط، التعادل يوم الأربعاء ضد إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا كان أكثر إحباطا”.
وأردف “كل شيء رمادي للغاية، لا أشعر بالسعادة بأي شيء، نحن بحاجة إلى التحسن والتطور، علينا أن نكون أكثر قدرة على المنافسة”.
وأتم “لا شيء إيجابي قدمناه رغم الإيمان واحترام الذات، كانت مباراة اليوم فرصة جيدة للغاية لمواصلة الصدارة لكننا خرجنا خالي الوفاض، وكانت لدينا خيارات للتعادل لكننا لم نستغل لحظاتنا الجيدة، رغم أننا ظهرنا بشكل أفضل بالشوط الثاني”.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى