اخبار العراق

الدراجي يحذر من موت “جماعي” بسبب سماد مسرطن والصناعة ترد

شبكة عراق الخير:

قال القيادي في تحالف “الموقف” رحيم الدراجي، تعاقد وزارة الصناعة مع شركة بريطانية لإنشاء معمل إنتاج “سماد الداب”، مشيراً الى أن ما تنتجه الشركة “سماد مسرطن”، محذراً من موت “جماعي” في غضون 4 سنوات.

واضاف الدراجي، في تصريح صحفي، إن “وزارة الصناعة تعاقدت مع شخص عراقي الجنسية يزعم لديه شركة بريطانية؛ لغرض إنشاء معمل خاص بإنتاج سماد الداب، لكن في حقيقة الأمر، لم يكن معملاً إنتاجياً بل خط للتعبئة”، مستغرباً من “قيام وزير الصناعة منهل الخباز بافتتاح هذا المعمل بعنوان إنتاجي”.

 

وطالب القيادي في تحالف الموقف، رحيم الدراجي، اليوم الجمعة، مجلس القضاء الأعلى وهيئة النزاهة وجهاز الادعاء العام والمرجعية الدينية بالتدخل لمنع توزيع “سماد مسرطن” على الفلاحين، ما ينذر بـ”موت جماعي”.

وقال الدراجي في مقطع مصور، “الى المرجعية العليا في النجف الاشرف اعزها الله والى رئيس السلطة القضائية في العراق وهيئة النزاهة والادعاء العام والرقابة المالية والامن الوطني والى كل وطني شريف أنقذوا العراق من جريمة قتل جماعية بسبب سماد الداب المسرطن”.
وشدد على أن “الفساد في العراق سياسي ويدار من قبل السياسيين واغلب المؤسسات الرقابية خاضعة للإرادة السياسية”، مؤكداً على “المطالبة بتشكيل هيئة استخبارات المال لمراقبة طرق تجارة العملة”.
وأضاف، “هذا مثبت بكتاب رسمي صادر من وزارة البيئة مركز الوقاية من الاشعاع بأن المادة غير مستوفية من الناحية الاشعاعية ولا يجوز تداولها”، لافتاً إلى أن “هذه المادة دخلت من روسيا عبر تركيا وإقليم كردستان ثم الى البصرة دون شهادة فحص عالمية او عراقية”.

وحذر، الفلاحين “من استخدام هذا السماد الذي يراد توزيعه عليكم من قبل الشركة العامة للتجهيزات الزراعية”، مردفاً: “من يستلم منكم يكون مسؤولاً عن كارثة كبرى بل جريمة قتل جماعية للشعب العراقي المظلوم”، مطالباً الجهات المسؤولة “بالإسراع في منع توزيعه على الفلاحين وافراغه من المخازن واتلافه لحماية الشعب”.

وكانت وزارة الصناعة والمعادن قد ردت على الاتهامات المتعلقة بانتاج سماد ( الداب) المسرطن والذي سيسبب موت جماعي بعد سنوات.

وأوضـح المكتب الإعلامي للوزارة في بيان رسمي اطلعت عليه شبكة عراق الخير:  أن ” الشركة العامة لصناعة الأسمدة الجنوبية من الشركات الإستراتيجية في الوزارة التي رفدت البلد بمُنتجاتها من سماد اليوريا والأمونيا وتصديره إلى دول العالم منها الصين وروسيا ، حيث تُعد الأسمدة المُنتجة فيها من أفضل أنواع الأسمدة كون الغاز المُستخدم في مصانعها خالي من مُركبات الكبريت” ، مُبيناً أنَّ “الوزارة عزمت على إنتاج سماد الداب في الشركة العامة للفوسفات أبان إحتلال عصابات “داعش” الإرهابية لمُحافظة الأنبار وماسببه ذلك من تدمير لمصانع الشركة ، حيث كان سماد الداب يُنتج داخل العراق من الأمونيا وحامض الفسفوريك وكانت الشركة العامة للفوسفات تعتمد على شركتي الأسمدة الجنوبية والشمالية في تجهيز الأمونيا فيما كانت تستورد حامض الفسفوريك من الخـارج “.

وأشـار المكتب الإعلامي إلى أن “شركة الأسمدة الجنوبية جهزت وزارة الزراعة الى الآن بكمية بلغت ( ٣٥ ) ألف طن من سماد الداب خضعت جميعها إلى كافة الفحوصات وفق المقاييس العالمية وهذا ما أكدته وزارة الزراعة في كُتبها وشهادات الفحص من الجهات الفاحصة المُعتمدة في وزارة الصناعة” ، مؤكداً أن “الوزارة ماضية في خُططها وجهودها رغم كل حملات ومحاولات التشويه والتعطيل التي تواجهها بالتزامن مع النهوض الذي تشهده مصانع السمنت والأسمدة والبتروكيمياويات نتيجة الخُطط السليمة والناجحة التي تبنتها الوزارة خلال الفترة الماضية ، داعياً وسائل الإعلام إلى عدم الترويج لمثل هكذا معلومات تستهدف إيقاف عجلة الصناعة العراقيـة .

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى