فن

ماجدة الرومي : رسالة إلى شيرين “من منَّا لم تجلده الحياة يومًا”

شبكة عراق الخير :
“من منَّا لم تجلده الحياة يومًا”.. الفنانة ماجدة الرومي توجه رسالة دعم لشيرين عبد الوهاب في أزمتها
رسالة مفتوحة إلى شيرين عبد الوهاب
مَن مِنَّا لم تجلده الحياة يومًا، مَن مِنّا لم يُدمِ قدميه على دروبها، من مِنّا لم يَتُه ولو لمرّاتٍ في أزقّتها يوم تصوّرنا الأزقّة قناديل ظنناها نايات تراقص الفراشات …. ومن مِنا لم يتصوّر ذاته ذات يوم “تخيّله” حلوًا، الفراشة اللي تُحرق وللا تُغرق ومَن كان مِنّا أتقن ، على مدى سنين أعمارنا كيف يقف ولو لمرّة على حدّ السيف بين النار والنور؟!
أيًّا تكن مواضيع حياتنا، ألم نتعب؟ ألم نتحامل على أجنحتنا المحترقة؟
أما داويناها بأسفنا وبصلاتنا وإرادتنا وقرارنا المنتفض على الذات الطالع من ركامها كأجواق الحمام الابيض؟
فاسمعيني اسمعيني !!! اسمعي شيرين اسمعيني !!!
اسمعي صوتي القادم إليكِ من بيروت التي نحارب على أبوابها كالأبطال بأنصاف أجنحتنا ….
“قومي”
أنت ابنة المسارح لا ابنة العتمة ولا الانكسار ولا الغُربان،
“أنت مَن أنتِ” ….
“قومي”
فالصوت صوتك والصوت من هدايا ربّك لكِ…
” قومي” ومصر الغالية مِصركِ وهي لكِ وفي حناياها حضن أمٍّ يحلم أن يطبطب عليك …
” قومي”
نحن نؤمن بكِ وبإرادتك ونحبّك ونحن معكِ ولكِ ونحن من عطايا ربِّك لفنِّك فانزعي عنك ثوب الأسى وافرحي واكتفي بِنعَم ربنا عليك. وافتحي للشمس أبوابك وللسنو نوات دارك وكمانَك.
وماذا بعد؟!!
.. لو حدث أن سمعت اليوم اليوم اليوم نعيق بومٍ يجدّف أو يلعن أو يطالُك بكلمة ….
أرزليه أرزليه بقوة ربّك وصلاة أمك وأهلك وعشاقك ودموع أولادك ….. وقولي لبوم الخرائب:
“انا ابنة النور، سأقوم بقوة من دعاني إلى الحياة ورفعني وعزّني، وقال لي ذات يوم مجيدٍ مِن عمري
“كوني”
فكنتُ:

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى