صور

57 “لقطة متميزة” بمسابقة فوتوغرافية بضمنها رأس نملة مكبرة تثير الرعب

لقطة مقربة لكائن حي يعيش في كل مكان انها النملة

57 “لقطة متميزة” عند النظر للوهلة الأولى للصورة، قد يعطينا تخمينًا أنها مأخوذة من مشهد في أحد أفلام الرعب. ولكن

بحسب ما نشرته صحيفة

“ديلي ميل” Daily Mail البريطانية، إنها صورة حقيقية وواقعية، وأن كل ما هنالك هو أنها لقطة مقربة لكائن حي يعيش في كل

مكان من حولنا، ربما في منازلنا أو في أماكن عملنا أو في الهواء الطلق.. إنها النملة!

التقط المصور الليتواني دكتور يوغينيوس كافالياوسكاس لقطات لنملة مُكبرة خمس مرات تحت المجهر، كاشفًا عن عيونها الحمراء

ووجهها الغامض بتفاصيل استثنائية.

أقرأ أيضا : أغنام تسير بحلقة دائرية لـ12 يوماً متواصلة تحير العلماء

تم اختيار الصورة الفوتوغرافية كواحدة من 57 “لقطة متميزة” في مسابقة Nikon Small World Photomicrography، والتي حاز

المصور غريغوري تيمن على جائزتها الأولى عن صورته الرائعة ليد جنينية لوزغة (برص) مدغشقر العملاقة النهارية.

تفسح مسابقة نيكون المجال لإبراز إبداعات تمزج بين الفن والعلم، و”تسلط مسابقة هذا العام الضوء على الصور المذهلة

للعلماء

والفنانين والمصورين الفوتوغرافيين من جميع مستويات الخبرة والخلفيات من جميع أنحاء العالم”.

أقرأ المزيد : العثور على السلحفاة “ستوبيندمي” بحجم سيارة

روائع الخالق:

وأوضح دكتور كافالياوسكاس كيفية اصطياده النملة في غابة بالقرب من منزله في تاوراغو بليتوانيا، موضحًا أنه يبحث دائمًا عن

“التفاصيل والظلال والزوايا غير المرئية”، لأنه يرى أن الهدف الرئيسي من التصوير الفوتوغرافي هو أن يكون الشخص مكتشفًا.

وأضاف كافالياوسكاس قائلًا إنه “مفتون بروائع الخالق”.

معجزات غامضة:

في حين أن النملة قد تبدو مرعبة للغاية، يصر كافالياوسكاس على أنه “لا يوجد رعب في الطبيعة”، قائلًا إنه عندما بدأ “التصوير

الميكروي لأول مرة، اعتقد أن كل الخنافس تشبه الوحوش إلى حد ما. لكن الآن، صار الأمر معتادًا، لكن ما يثير الدهشة حقًا هو

وجود العديد من المعجزات المثيرة والجميلة وغير المعروفة تحت أقدامنا”.

التقنية النموذجية:

قال إريك فليم، مدير الاتصالات وإدارة علاقات العملاء في شركة “نيكون”: “كل عام، تتلقى المسابقة مجموعة من الصور

المجهرية

التي تعرض تقنية علمية وفنية نموذجية“، مشيرًا إلى أن هذا العام لم يكن استثنائيا.

قام الفائز بالمركز الأول المصور تيمن بالمزج بين تقنية التصوير والإبداع الفني ببراعة، حيث استخدم الفحص المجهري عالي

الدقة

والتصوير لالتقاط هذا النوع من الأبراص العملاقة النهارية.

أقرأ أيضا :سموم الشموع المعطرة والمنتجات العطرية الصناعية “الاثار الصحية والبدائل”

قال تيمن: “يبلغ طول هذه اليد الجنينية حوالي 3 مم، وهي عينة ضخمة للفحص المجهري عالي الدقة” شارحًا أن “المسح

يتكون من 300 قطعة، كل منها يحتوي على حوالي 250 قسمًا بصريًا، مما يستغرق أكثر من يومين وحوالي 200 غيغابايت من

البيانات”.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى