اخبار العالم

ايران تعلن مقتل منفذ الهجوم على مزار ديني في شيراز

شبكة عراق الخير :

أعلنت طهران مقتل منفذ الهجوم على مزار ديني في مدينة شيراز جنوب البلاد، “رغم كل الجهود” لإبقائه على قيد الحياة حيث

كان في المشفى بعد إصابته برصاص القوات الإيرانية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن النائب السياسي والأمني والاجتماعي لمحافظة فارس: “رغم كل الجهود فإن الإرهابي

الذي هاجم حجاج مرقد حضرة أحمد بن موسى شاه جراغ (ع) في شيراز قتل”.

وأوضح إسماعيل محبي بور أن ذلك الشخص “أصيب واعتقل إثر الهجوم الإرهابي مساء الأربعاء،

يوم أمس الخميس تدهور حالة منفذ الهجوم

إثر رد فعل قوات الأمن وإنفاذ القانون، وتم اقتياده إلى سجن، مستشفى شيراز للعلاج.وكان محبي بور قد تحدث يوم أمس الخميس عن تدهور حالة منفذ الهجوم.

قالت وكالة الأنباء الإيرانية إن منفذ هجوم شيراز توفي متأثرا بالجراح التي أصيب بها إثر تصدي قوات الأمن له، بينما أعلن حاكم

شيراز اعتقال شخص على صلة بالهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي واستهدف مزارا دينيا في المدينة.

وأدى الهجوم إلى مقتل 15 شخصا وإصابة 19 آخرين، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه، حيث قالت وكالة أعماق

التابعة للتنظيم على حسابها في تليغرام إن “مقاتلا من الدولة الإسلامية” هو مَن نفذ الهجوم.

من جهة أخرى، نفت وكالة الأنباء الإيرانية أن يكون منفذ الهجوم بحرينيا وذلك بعد أنباء سابقة تحدثت عن ذلك.

من جهتها، أفادت وكالة أنباء “مهر” الإيرانية بأن استخبارات الحرس الثوري تمكنت من تفكيك قنبلة في أحد الشوارع الرئيسية

بمدينة شيراز.

مقتل 20 شخصا على الأقل، وأصيب العشرات، يوم الأربعاء

في الأثناء، خرجت في العاصمة طهران ومدن إيرانية عدة، مظاهرات للتنديد بالهجوم، وندد المشاركون بما سموه أعمال الشغب

في البلاد، كما رفعوا شعارات ضد ما وصفوه بالإرهاب وداعميه، ورددوا هتافات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا.

وقتل 20 شخصا على الأقل، وأصيب العشرات، يوم الأربعاء، في هجوم إرهابي استهدف مرقد شاه جراغ في مقاطعة شيراز

بمحافظة فارس، جنوب إيران.

وفي التفاصيل، قال مراسل RT  تابعتها ” شبكة عراق الخير”إنه وفي حدود الساعة 17:45 يوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي، دخل 3

مسلحين باحة ضريح شاهجراغ في شيراز وأطلقوا النار على الزوار.

وأضاف أنه قد تم إلقاء القبض على اثنين من المهاجمين وتتواصل الجهود لاعتقال المسلح الثالث.

عشرات القتلى والجرحى في هجوم إرهابي استهدف مرقد شاهجراغ في مقاطعة شيراز
مرقد شاهجراغ في مقاطعة شيراز

 

وصرح بأن الهجوم الإرهابي خلف 20 قتيلا على الأقل وقرابة 20 مصابا، مشيرا إلى أن من بين الضحايا امرأة وطفلان.

أربعينية مهسا أميني.. إطلاق نار واعتقالات قرب قبرها

أطلقت قوات الأمن الإيرانية، اليوم الأربعاء، النار واعتقلت أشخاصا تجمعوا عند قبر مهسا أميني، الشابة التي قتلت على أيدي

شرطة الأخلاق، قبل أربعين يوما، فيما تم قطع خدمة الانترنت بعد أحداث اليوم في البلدة التي دفنت بها الشابة.

وقال شاهد عيان لوكالة رويترز إن” قوات الأمن الإيرانية أطلقت النار على أشخاص تجمعوا عند مقبرة مهسا أميني في بلدة

(سقز) مسقط رأسها في ذكرى مرور 40 يوما على وفاتها”.

وأضاف الشاهد أن “شرطة مكافحة الشغب أطلقت النار على الحاضرين الذين تجمعوا عند القبر لحضور مراسم اربعينية مهسا...

بينما ألقي القبض على العشرات”.

وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية “إسنا”، أكدت من جانبها، وقوع اشتباكات بين قوات الأمن ومشاركين في إحياء أربعينية

مهسا أميني في سقز، في إقليم كوردستان.

وبينت الوكالة أن “عددا محدودا” فقط ممن تجمعوا عند قبر أميني اشتبكوا مع قوات الشرطة في ضواحي سقز “وتم تفريقهم”.

وأضافت الوكالة أنه بعد الاشتباكات، انقطعت خدمة الإنترنت في سقز “لاعتبارات أمنية”، مضيفة أن عدد من تجمعوا بلغ نحو

 

 

عشرة آلاف.

وأوضحت الوكالة انه “تم قطع الاتصال بالانترنت في مدينة سقز لأسباب أمنية بعد توترات ومواجهات متفرقة حصلت بعد إحياء

 

 

الذكرى”.

وجاءت الاشتباكات التي اندلعت بين قوات الأمن الإيرانية والمحتجين في سقز عقب حملة الاعتقال التي طالت الحضور في

أربعينية أميني.

أربعينية مهسا أميني.. إطلاق نار واعتقالات قرب قبرها
أربعينية مهسا أميني

 

 

أجهزة الأمن حذرت عائلة أميني من إقامة مراسم في ذكرى وفاتها

إلى ذلك، قالت منظمة هنكاو الحقوقية إن “قوات الأمن الإيرانية أطلقت النار والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في سقز”.

وقالت الجمعية النرويجية التي تراقب انتهاكات الحقوق في محافظة كوردستان على تويتر: إن “قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل

للدموع وفتحت النار على الناس في ساحة زندان ببلدة سقز”.

وبدأ الإيرانيون بالتجمع، يوم الأربعاء، أمام قبر أميني في محافظة كوردستان الإيرانية في الذكرى الاربعين لوفاتها وتحدوا الإجراءات

الأمنية المشددة المفروضة.

وتوفيت الشابة أميني (22 عاما) وهي إيرانية من أصل كردي، في 16 سبتمبر، بعد ثلاثة أيام على توقيفها من شرطة الأخلاق

 

 

أثناء زيارة لها إلى طهران مع شقيقها الأصغر.

أثارت وفاة اميني احتجاجات غير مسبوقة في إيران منذ ثلاث سنوات وهي متواصلة في مختلف أنحاء البلاد، تتقدمها في معظم

 

 

الأحيان شابات وطالبات كثيرات منهن يقمن باحراق حجابهن، وفقا لـ”فرانس برس”.

وردد عشرات النساء والرجال الذين تجمعوا في مقبرة آيجي في سقز البلدة التي تتحدر منها مهسا أميني في كوردستان بغرب

إيران، “امرأة، حياة، حرية” و”الموت للديكتاتور”، بحسب أشرطة فيديو بثت على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال ناشطون إن أجهزة الأمن حذرت عائلة أميني من إقامة مراسم في ذكرى وفاتها والطلب من الناس زيارة قبرها، الأربعاء، في

محافظة كردستان وإلا “عليهم أن يقلقوا على حياة ابنهم”، حسب “فرانس برس”.

والثلاثاء، نشرت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء “إرنا” بيانا قالت فيه إن العائلة أصدرته جاء فيه “نظرا للظروف ومن أجل تجنب

أي مشكلة مؤسفة، لن نحيي ذكرى مرور 40 يوما” على وفاة مهسا.

وقال نشطاء إن البيان صدر تحت الضغط مشيرين إلى أن مراسم تكريمية ستنظّم على الرغم من ذلك عند قبر أميني، حسب

“فرانس برس”.

 

وأظهرت صور نشرتها منظمة “هنكاو” غير الحكومية تواجدا كثيفا لقوات الأمن اعتبارا من، مساء الثلاثاء، في سقز، وقد تكون أغلقت مداخل المدينة.

ورغم ذلك دخل عشرات السكان إلى البلدة، الأربعاء، إما عبر الحقول وعلى طول الطرقات بالسيارات او دراجات نارية بحسب الصور

التي نشرتها منظمة هنكاو التي يوجد مقرها في النرويج

ورددت إحدى المجموعات في شريط فيديو آخر نشره ناشطون على تويتر “كوردستان، مقبرة الفاشيين”، ولم يتسن لوكالة فرانس

برس التحقق على الفور من صحة هذه الصور.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اقاف اضافة حاجب الاعلانات لتتمكن من تصفح الموقع وشكرا جزيلا لكم