اخبار العالم

فيضانات الفلبين “الغاء رحلات واعلان حالة الكارثة وتهديد للعاصمة”

شبكة عراق الخير:

توقعت نشرة الأرصاد الجوية الحكومية في الفلبين، استمرار حدوث فيضانات وانزلاقات تربة ناجمة عن الأمطار في العاصمة مانيلا، بسبب العاصفة “نالغي”.

وأشارت النشرة إلى أن العاصفة ضربت جزيرة لوزون الرئيسية في الفليبين اليوم السبت، مصحوبة برياح تبلغ سرعتها 95 كيلومترا في الساعة، منذ وصولها بعد الفجر إلى اليابسة، مضيفة أنها مرت في جزيرة ماريندوكي الصغيرة منتصف الصباح، وقد تصل إلى مانيلا، التي يسكنها نحو 13 مليون شخص، في وقت لاحق.

أمطار غزيرة تسببت بفيضانات عنيفة:

أمطار غزيرة سقطت على الأرخبيل تسببت في فيضانات عنيفة، وغمرت المياه عدة بلدات وقرى في جزيرة مينداناو الجنوبية، حاملة في طريقها الأشجار والحجارة والوحول، وتم تدمير نحو 500 منزل وإجلاء 20 ألفا من منازلهم، ما أسفر عن 40 قتيلا في مينداناو و5 قتلى في بقية البلاد، فيما لا يزال 17 شخصا في عداد المفقودين.

يركز عناصر الإنقاذ جهودهم على بلدة كوسيونج في جزيرة مينداناو، وتم انتشال 14 جثة من تحت الأنقاض، واستخدمت السبت آلات بناء لرفع الصخور وازالة الوحول التي انهمرت من جبل قريب قبل يوم.

يأتي ذلك فيما قال رئيس بلدية داتو أودين، ليستر سينسوات، إن العاصفة قد تكون خلفت أكثر من 100 قتيل في القرية”، وفقا لوكالة فرانس برس.

 

الدفاع المدني يبذل جهوده لانقاذ الناس:

من جانبه، انتقد الرئيس الفيليبيني فرديناند ماركوس جونيور، الدفاع المدني والمسؤولين المحليين، وتساءل عن سبب ارتفاع عدد الضحايا وعدم التمكن من إجلائهم.

كما أعلنت السلطات الفلبينية الرسمية  مصرع 45 شخصا كحصيلة رسمية جراء الانهيارات الأرضية والفيضانات التي تجتاح البلاد منذ الجمعة إثر تساقط أمطار غزيرة ترافقت مع العاصفة الاستوائية “نالغي”.

وقال المجلس الوطني للحد من مخاطر الكوارث في الفلبين، في بيان، السبت، إن 45 شخصا لقوا حتفهم بسبب العاصفة الاستوائية الشديدة “نالغي”، مشيرا أن 40 منهم قضوا في إقليم مينداناو جنوبي البلاد.

وأوضح المجلس أنه لا يزال يتحقق من صحة تقارير تحدثت عن وجود 14 شخصًا مفقودًا جراء الفيضانات وانهيارات التربة، بحسب ما نقلت صحيفة “مانيلا” المحلية.

ولدى سؤاله عن السبب في أن معظم الضحايا سقطوا في إقليم مينداناو رغم أنه لم يكن على المسار المباشر للعاصفة الاستوائية، قال خوسيه فاوستينو، رئيس المجلس الوطني للحد من مخاطر الكوارث إن السبب هو أن مناطق الأقليم أصبحت “أحواض تجميع” للمناطق المحيطة التي غمرتها مياه الفيضانات.

ووفق المصدر نفسه، فإن نحو 50 ألف عائلة أو نحو 185 ألف شخص تضرروا من الفيضانات التي اجتاحت جنوبي البلاد.

في سياق متصل، قررت هيئة الطيران المدني إلغاء أكثر من 100 رحلة جوية.

 

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اقاف اضافة حاجب الاعلانات لتتمكن من تصفح الموقع وشكرا جزيلا لكم