اخبار العالم

رئيسي يرد على بايدن

شبكة عراق الخير :

علق الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي  على تصريحات الرئيس الأمريكي حول “تحرير إيران” بأن إيران تحررت قبل 43 عاماً وهي

مُصرة أن تبقى حرة ولن تكون بقرة حلوباً للولايات المتحدة.

وقال رئيسي في خطاب بيوم “مقارعة الاستكبار العالمي” الذي يتم إحياءه في إيران كل سنة في يوم اقتحام السفارة الأمريكية

في طهران عام 1979، إن الولايات المتحدة التي تدعم “داعش” والمجموعات الإرهابية تظهر نفسها أنّها من حماة حقوق

الإنسان.

وأضاف إن إيران ورغم كل المخططات والحصار ما زالت تسير على طريق التقدم والازدهار مشددا على أن واشنطن تريد تصفير

الصادرات النفطية وعزل إيران “لكنهم فشلوا، وإيران حاضرة في كل معادلة في المنطقة”.

وقال العدو يريد استهداف الأمن والاستقرار في إيران ويريد استهداف ثقتنا بأنفسنا مؤكدا على أن “كل من يقف مع أعمال

الفوضى وزعزعة الاستقرار في إيران فليعلم أنه يدعم الولايات المتحدة ومخططاتها المشؤومة في البلاد”.

وشدد على أن من يساهم في الفوضى وأعمال الشغب يقف ضد الثورة وطريقها والعكس هو الصحيح.

وأضاف رئيسي: نحن أقوياء بفضل دماء الشهداء وبفضل توصيات الإمام الخميني الراحل وحضور شعبنا وجماهيرنا في مختلف مدننا

الكبيرة.

الرئيس الأميركي جو بايدن يتعهد “بتحرير” إيران

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، “بتحرير” إيران، وقال إن المحتجين الذين يعملون ضد حكومة البلاد سينجحون قريبا في تحرير

أنفسهم.

وقال بايدن، خلال حملة انتخابية واسعة النطاق في كاليفورنيا بينما تجمع العشرات في الخارج حاملين لافتات تدعم المحتجين

الإيرانيين، “لا تقلقوا، سنحرر إيران. سيحررون أنفسهم قريبا”، بحسب ما ذكرت رويترز.

ولم يسهب بايدن في الكلام، كما لم يحدد الإجراءات الإضافية التي سيتخذها خلال التصريحات التي ألقاها في كلية ميراكوستا

بالقرب من سان دييغو.

ولم يرد مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق.

واندلعت احتجاجات على مدى 7 أسابيع في إيران في أعقاب وفاة مهسا أميني، البالغة من العمر 22 عاما، أثناء احتجاز شرطة

الأخلاق الإيرانية لها.

مظاهرات ايران
مظاهرات ايران

وأظهرت الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة أميني في 16 سبتمبر تحدي العديد من الشباب الإيراني القيادة الدينية للبلاد،

والتغلب على الخوف الذي خنق المعارضة في أعقاب ثورة عام 1979.

وقالت الولايات المتحدة، يوم الأربعاء، إنها ستحاول إخراج إيران من لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة والمكونة 45 عضوا

بسبب إنكار الحكومة لحقوق المرأة والقمع الوحشي للاحتجاجات.

وبدأت إيران للتو فترة مدتها 4 سنوات في اللجنة التي تجتمع سنويا في شهر مارس من كل عام وتهدف إلى تعزيز المساواة بين

الجنسين وتمكين المرأة.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اقاف اضافة حاجب الاعلانات لتتمكن من تصفح الموقع وشكرا جزيلا لكم