اخبار العالم

الخامنئي للسوداني أمن العراق هو أمن الجمهورية الإسلامية

الخامنئي للسوداني , التقى رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الثلاثاء، قائد الثورة الإسلامية في ايران اية الله
السيد علي الخامنئي، خلال زيارته الرسمية إلى طهران.

وعبّر السوداني، بحسب البيان الحكومي، تلقت الشبكة  نسخة منه، خلال اللقاء عن “شكره للجمهورية الإسلامية الإيرانية

لدعمها العراق ومساندته في الحرب على الإرهاب”، مؤكداً “ضرورة مواصلة تلك الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب والتطرّف

والمخدرات”.

السوداني في زيارة رسمية للجمهورية الاسلامية
السوداني في زيارة رسمية للجمهورية الإسلامية

أقرأ ايضا : السفيرة الامريكية نشاهد الليلة كيف يمكن للرياضة أن تتجاوز السياسة

السوداني الاقتصاد والخدمات في سلم أولويات حكومتي

 

وأشار، إلى “أهمية إدامة العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات”، مبيناً أن “الحكومة ملتزمة بالدستور العراقي

الذي يمنع جعل العراق منطلقاً للاعتداء على جيرانه”.

وأكّد السوداني خلال اللقاء، أنّ “حكومته وضعت الاقتصاد والخدمات في سلم أولوياتها”، معبراً عن “تطلعه أن تسهم العلاقات

الوطيدة مع إيران في تعزيز هذه الأولويات”.

من جانبه، بارك السيد الخامنئي، لرئيس الوزراء تسلّم مهامّه رئيساً للحكومة، مؤكداً أنّ “العراق بلد كبير بموارده وشبابه،

ويستحق شعبه الاستقرار والخدمات”.

أقرأ المزيد : هجرة الحيوانات بالتفصيل

كما شدد السيد الخامنئي على أن “أمن العراق هو أمن الجمهورية الإسلامية”، داعياً الشعب العراقي إلى “المزيد من

الوحدة والتكاتف”.

و أشار  السيد علي الخامنئي، اليوم الثلاثاء، خلال استقباله، رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، إلى أن أمن العراق هو
من أمن إيران وأمن إيران مؤثر في أمن العراق، مؤكداً أننا حاضرون للتصدي بصدورنا كي نحمي العراق ممن يريد زعزعة أمنه.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن السيد الخامنئي، تقدم اليوم الثلاثاء، خلال استقباله، السوداني، بالتهنئة لانتخابه رئيساً لوزراء

العراق، ووصفه بأنه “شخص مؤمن ومقتدر، معتبراً تعيينه رئيساً للحكومة العراقية يبعث على الارتياح”.

أقرأ المزيد :تسوية سرقة القرن بطريقة هي الأولى من نوعها في تاريخ العراق

واعتبر السيد الخامنئي العراق أفضل بلد عربي في المنطقة من حيث الموارد الطبيعية والبشرية فضلا عن الخلفية الثقافية

والتاريخية والحضارية وقال: “للأسف ورغم هذه الخلفية لم يستطع العراق حتى الآن الوصول إلى مكانته الحقيقية والراقية،

ونأمل بحضوركم أن يحقق العراق تقدمه ويصل الى مكانته الحقيقية”.

السوداني رئيسي


وقال: “ان اعداء العراق لا يريدون التقدم لهذا البلد، وربما لم يفصحوا حتى الان عن عدائهم هذا، لكنهم لا يؤيدون حكومة مثل

حكومتكم؛ وبما يستدعي منكم ان تقفوا بحزم ضد هذا العدو عبر الاستناد الى الشعب والقوى الشبابية التي برهنت على

جدارتها في مواجهة خطر داعش الكبير والمهلك”.

وأشار السيد الخامنئي إلى أن بعض المناطق العراقية تُستخدم في تهديد أمن إيران مؤكداً أن الحل هو فرض الحكومة

المركزية في بغداد قدرتها هناك.

أقرأ أيضا : جميعهم من الرجال ! فظاعة انتهاكات إجراءات السلامة

لا يسمح لأي طرف أن يستخدم أراضي العراق

من جهته، أكد رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، أنه لايمكن فصل أمن إيران عن أمن العراق، قائلاً: “دستورنا لا

يسمح لأي طرف أن يستخدم أراضي العراق لإلحاق الأذى بأمن دول الجوار”.

وحول الاتفاقات وتطوير العلاقات الثنائية قال السوداني: “الحكومة العراقية مصممة على تنفيذ الاتفاقيات الثنائية مع إيران

وتطوير العلاقات معها لاسيما في المجال الاقتصادي”.

خامنئي: سياسة إيران نجحت في العراق ولبنان وسوريا

 

الدور الإيراني” في العراق وسوريا ولبنان أسهم في “إفشال المشروع الأميركي” لضرب إيران.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء، تابعها “الشبكة “، (26 تشرين الثاني 2022)، بأن “الخامنئي، استقبل اليوم السبت، في

حسينية الإمام الخميني، حشدا من قوات التعبئة الشعبية بمناسبة أسبوع التعبئة الشعبية في إيران”.

وأكد الخامنئي، أن “خطة الأمريكيين في غرب آسيا كانت إسقاط 6 دول بهدف إضعاف إيران، هذا ليس تحليلاً، الأمريكيون

أنفسهم كشفوا عن هذه الخطة”.

وقال إن التعبئة تعتبر ثقافة وخطابًا وفكرًا، وأكد أنها ليست مجرد مؤسسة عسكرية بل مكانتها أعلى منها ولا تقتصر نشاطاتها

على المجال العسكري فقط، بل يجب أن يكون حاضراً في جميع المجالات، بما في ذلك العلوم الدينية والعلوم المادية.

وأضاف، أن “الأمريكيين قرروا شل دول الجوار، وهي العمق الاستراتيجي للجمهورية الإسلامية، قبل قرار لشن العدوان

علي  إيران، وكشف الأمريكيون أنفسهم عن هذه الخطة عام 2006، وقالوا يجب علينا أن نطيح بالدول الست وهي العراق

وسوريا ولبنان وليبيا والسودان والصومال قبل مهاجمة إيران”.

أقرأ أيضا : حجم التبادل التجاري بين العراق وإيران أكثر من 10 مليار دولار بميزان 89%مائل لإيران

وتابع، أن “إيران لم تدخل شمال إفريقيا إطلاقا، لكن سياسة إيران نجحت في كل من العراق وسوريا ولبنان، مما أدى إلى

هزيمة أمريكا في هذه الدول”.

الخامنئي للسوداني أمن العراق
الخامنئي للسوداني أمن العراق

وأشار إلى “شجاعة  قاسم سليماني”، موضحاً أن “سليماني يغضب أعداء إيران لأنه حمل راية سياسة الجمهورية الإسلامية

الإيرانية التي أحبطت خطة العدو العميقة”.

وأضاف، أن “مشكلتنا مع أميركا لا يمكن حلها بالتفاوض وواشنطن لا تقبل سوى أخذ الامتياز تلو الآخر متسائلا أي مواطن

إيراني غيور على وطنه مستعدٌ لتقديم تنازلات لأميركا”، مؤكداً أن “ما تريده أمريكا هو أن يتخطى الشعب الإيراني كل الخطوط

الحمراء”.

إيران أهم دولة في منطقة غرب آسيا

 

وتابع، أن “إيران أهم دولة في منطقة غرب آسيا، لأن ثروتها تفوق ثروة كل هذه الدول، ومن المنطلق فهم  أكثر حساسية

تجاه إيران ويجب ألا تنسى قوات التعبئة أنّ مواجهتنا الحقيقية والأساسية هي مع الاستكبار العالمي”.

وأضاف، أن “الثورة الإسلامية في إيران أربكت حساباتهم ووجهت صفعة للسياسات الاستعمارية ودفعت بهم إلى حافة

العزلة”.

أقرأ أيضا : السجن مدى الحياة بحق الرئيس السابق لجزر القمر

وتابع، أن “الثورة الإسلامية وضعت حدا لتبعية إيران لأمريكا وبريطانيا والنظام الاستعماري وحققنا الاستقلال ولم نقدم لهم أي

تنازلات”.

وبين أن “الدور الإيراني في العراق وسوريا ولبنان أسهم في إفشال المشروع الأميركي لضرب إيران عبر هذه الدول”، معتبراً

أن “شعبية حاج قاسم سليماني بين الشعب الإيراني وكراهية الأعداء بنسبة له تعود إلى دوره البارز في إحباط مؤامرات

العدو بالمنطقة”.

المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي
المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي

خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي)

وأضاف، “اليوم أصبح من الواضح سبب بحث الأعداء عن اتفاق خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) في نسختها

الثانية والثالثة وأوضح أن خطة العمل المشترك الشاملة الثانية تعني مغادرة إيران المنطقة بالكامل وخطة الثالثة تعني أن

إيران تلتزم بعدم إنتاج أي أسلحة استراتيجية مهمة وعدم امتلاك طائرات بدون طيار وصواريخ”.

وأوضح أن “الأمريكيين تعهدوا بموجب الاتفاق النووي إلغاء الحظر عن إيران في حال تقليص أنشطتها في مجال الصناعية

النووية، لكنهم لم يفعلوا ذلك، هكذا عندما قمنا بتنفيذ التزاماتنا بموجب الاتفاق النووي لم تنفذ أميركا التزاماتها”.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى