فن

فرنسا تدشن تمثالاً لـ”فكتور هوغو” مؤلف قصة البؤساء

فرنسا تدشن تمثالاً لـ”فكتور هوغو” : دشن تمثال للكاتب الفرنسي فيكتور هوغو من أعمال مواطنه النحات الشهير رودان،

في مدينة بيزانسون التي ولد فيها الأديب شرق فرنسا.

منحوتة سوداء

وتمثل المنحوتة البرونزية السوداء البالغ طولها مترين و10سنتيمترات ووزنها 250 كيلوغراما فيكتور هوغو ماشيا، وقد بدت على

وجهه علامات التقدم في السن، لكن جسمه قوي وبارز العضلات، وفق “فرانس برس”.

وبرر رودان (1840-1917) إظهاره هوغو عاريا في منحوتته بقوله يومها لكامي كلوديل “بالنسبة لي، لا يمكن وضع معطف لإله”.

ولاحظ المسؤول في متحف رودان أوغ إربان أن تمثيل هوغو عاريا “خيار متمرد لا ينسجم بالضرورة مع روح ذلك العصر”، علما

بأن الأديب الراحل عاش في القرن التاسع عشر.

اقرأ المزيد.. فنانين عرب كبار من أصول عراقية

رودان “كان يسعى قبل كل شيء من خلال هذا التصميم القوي جدا إلى (…) التعبير عن قدرة فيكتور هوغو الإبداعية”.

وتبرعت مؤسسة بيار جيانادا السويسرية بالتمثال، إذ أراد رئيسها ليونار جيانادا تصحيح ما رآه “ظلما”، إذا لاحظ أن رودان نحت

فيكتور هوغو في مناسبات عدة، لكن أي عمل للنحات لم يكن موجودا في مسقط رأس الكاتب.

وتتوفر من هذا التمثال البرونزي ثلاث نسخ نفذت بواسطة القالب الذي أعده رودان، وتحتفظ مؤسسة جيانادا في مارتيني

(جنوب غرب سويسرا) بإحداها ، في حين تبقى نسخة ثانية في متحف رودان في باريس، إضافة إلى الثالثة في بيزانسون.

اقرأ ايضاً.. أعظم الاكتشافات والمكتشفين

 

قصة البؤساء لفيكتور هوجو

البؤساء رواية قديمة تم تأليفها في منتصف القرن التاسع عشر، ونشرت أول مرة في عام 1862م، ونالت إعجاب الكثير من

القراء، حيث تناولت هذه الرواية قصة مجموعة من الأشخاص الفرنسيين ووصفها لمعاناتهم من قسوة الحياة وعدم استقرارها،

كما تناولت هذه الرواية الأحداث بصورة خيالية جذابة وبأسلوب مميز.

تجسد هذه الرواية الأحداث القاسية والفقر الموحش الذي عانى منه الفرنسيون بعد سقوط نابليون بونابرت، والثورة التي

شنها الفرنسيون ضد الملك فيليب وفشلها، وتعرض بعض المواطنين للسجن والظلم إلى جانب تناول الرواية لبعض الأحداث

ضمن إطار الفلسفة والحب والأخلاق.

اقرا موضوع: بسبب هتلر .. إيلون ماسك يحظر حساب كاني ويست

 ورواية البؤساء من أشهر روايات القرن التاسع عشر وفيها رصد فيكتور هوجو الحياة الإجتماعية التى عاشها الفرنسيون خلال

الفترة بين سقوط نابليون فى عام 1918 والثورة التى حُكم عليها بالفشل ضد الملك لويس فيليب فى عام 1832

 

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى