اخبار اقتصادية

النفط الروسي وتداعياته على العراق والعالم

النفط الروسي  أوضح الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، تداعيات تحديد سقف سعر النفط الروسي على العراق.

وقال المرسومي ف بيان تلقت الشبكة  نسخة منه :”خفضت السعودية أسعار البيع الرسمية للخام العربي الخفيف الذي

تبيعه إلى آسيا لشهر كانون الثاني إلى أدنى مستوى في عشرة أشهر الى مستوى 2.20 دولار فوق متوسط خام عمان /

دبي بدلا من 3.25 دولار في الشهر الحالي بسبب المخاوف بشأن تراجع الطلب واحتمال زيادة المنافسة الروسية”.

وبين أن “تحديد سقف سعر خام الاورال الروسي بمستوى 60 دولار للبرميل سيؤدي الى المزيد من الشحنات الروسية التي

أقرا ايضا :شركة لوريال الفرنسية لإدارة وتنظيم خليجي 25 في البصرة

ستتدفق إلى آسيا وتتنافس مع النفط السعودي والنفط العراقي اذ تصدر حاليا روسيا نحو 2.800 مليون برميل يوميا الى كل

من الصين والهند وهما السوقان الرئيسان للعراق والسعودية اللذان يصدران لهما نحو مليوني برميل يوميا”.

النفط الروسي وتداعياته على العراق
النفط الروسي وتداعياته على العراق

ولفت المرسومي الى ان “هذا التنافس بين النفط الروسي وكل من النفط العراقي والسعودي سيؤدي الى انخفاض اكبر في

أسعار الشحنات النفطية المتوجهة الى آسيا مما سينعكس سلبيا على العائدات النفطية العراقية خاصة في ضوء الطلب

العالمي الضعيف على النفط والمخاوف المحتملة من رفع وشيك لأسعار الفائدة الامريكية وهو الذي أدى الى تهاوي سعر خام

برنت حاليا وتراجعه الى مستوى 83 دولارا للبرميل”.

اقرأ المزيد : ظاهرة فلكية القمر يتعامد على مكة اليوم

وكانت دول مجموعة السبع قد بدأت أمس الاثنين فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي عند 60 دولارا للبرميل “لحرمان روسيا

من الاستفادة من حربها العدوانية على أوكرانيا”.

ويعني ذلك أن النفط الروسي، الذي جرى شراؤه بما لا يتجاوز 60 دولارا للبرميل، سيُسمح فقط بشحنه على ناقلات مجموعة

السبع والاتحاد الأوروبي.

وتجعل هذه الخطوة من الصعب على موسكو بيع نفطها بسعر أعلى، لأن العديد من شركات الشحن والتأمين الكبرى موجودة

داخل مجموعة الدول السبع.

وعلى الرغم من ذلك، قالت روسيا، التي تعد ثاني أكبر منتج للنفط الخام في العالم، إنها لن تقبل فرض سقف للأسعار،

وهددت بوقف تصدير النفط إلى الدول التي ستتبنى هذه الإجراءات.

كيف يؤثر تحديد سقفه على موسكو ودول العالم؟

 

بعد ساعات من بيان لمجموعة الدول السبع الكبرى، أكد أن دول الاتحاد الأوروبي اتفقت على تحديد مبلغ 60 دولاراً، سقفا

لسعر برميل النفط المنقول عبر البحر من روسيا، خرج الاتحاد ليؤكد الخبر الذي قال إنه سيمنع الزيادات الكبيرة في أسعار

النفط.

النفط الروسي
النفط الروسي

كم أكد أنه سيقلص قدرات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في إطار الحرب التي يشنها على أوكرانيا. وكانت قد سبقت

الاتحاد الأوروبي إلى هذا القرار دول مجموعة السبع وأستراليا، مع اتفاق جميع هذه الأطراف، على أن القرار سيدخل حيز

التنفيذ يوم الاثنين المقبل.

وكانت دول مجموعة السبع وأستراليا قد أعلنت التوصل إلى اتفاق مبدئي لتطبيق حد أقصى لسعر النفط الروسي المنقول

بحرا عند 60 دولارا للبرميل.

كما أكدت المجموعة إقرارها “آلية تعديل”، لإبقاء سعر النفط الروسي أدنى من مستوى السوق، في حال انخفاض أسعار

النفط العالمية. وقالت مجموعة السبع إن القرار الذي تقرر أن يدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين، يهدف إلى حرمان موسكو من

وسائل تمويل حربها على أوكرانيا.

خطوة صعبة

وفي تحليل الخبراء لهذه الخطوة، رأت سارة فاكشوري رئيسة شركة “إس في بي” للطاقة الدولية -في حديثها لبرنامج ماوراء

الخبر (2022/12/3)- أنه لا يمكن تحديد سقف لسعر سلعة لا يتم التحكم بها خاصة في فصل الشتاء، حيث يرتفع الطلب من

كل دول العالم.

أقرأ أيضا : بعض أشراف اليمن …

أزمة طاقة ورد روسي
أزمة طاقة ورد روسي

كما شددت على أنه لا بديل عن النفط الروسي في السوق العالمية، حيث لا يمكن لمنظمة أوبك تعويض حصة موسكو،

وعليه من الصعب بمكان استثناء النفط الروسي من السوق، رغم أن أوروبا تحاول من خلال سياستها شراء النفط الروسي

بسعر منخفض.

أما عن الجانب الروسي، فقد اعتبر مدير الدراسات الاقتصادية في معهد الطاقة والتمويل في روسيا مارسيل ساليخوف أن

وضع سقف للأسعار شيء مضر للعديد من الدول المصدرة للنفط في الأوبك، معتبرا أن تحديد الحد الأقصى لسعر البرميل لن

يؤثر على تصدير النفط الروسي.

شاهد المزيد : احتباس الماء في الجسم اعراضه وكيف نتخلص منه

ومضى يؤكد أنه لن يكون هناك تأثير حقيقي لهذه القرارات على تصدير النفط الروسي، ولكن موسكو تعتبر أن هذا سيتسبب

في آثار سلبية، أهمها منع النفط الروسي في أوروبا عما قريب.

وكانت موسكو قد قللت من تأثير قرار تحديد سقف لسعر نفطها، وأكدت على لسان نائب رئيس الوزراء، ألكسندر نوفاك، أنها

ستعمل فقط بشروط السوق، وأنها لن تبيع نفطها للدول التي ستضع سقفا للأسعار.

أزمة طاقة ورد روسي

وفي السياق ذاته، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الدوما الروسي، إن الاتحاد الأوروبي عبر قراره تحديد سقف

لسعر النفط الروسي المنقول بحرا، سيسبب لنفسه أزمة في مجال الطاقة. واعتبر أن القرار يصب في مصلحة الولايات

المتحدة، التي ستزداد ثراء بسبب القرار، حسبما قال.

كما حذرت السفارة الروسية في الولايات المتحدة من زيادة واسعة النطاق ومن ارتفاع تكاليف المواد الخام، بسبب تحديد

سقف للنفط الروسي. كما أشارت السفارة إلى أن جميع الدول أضحت غير محصنة ضد فرض سقف على صادراتها لأسباب

سياسية، بحسب تعبيرها.

وفي إطار الرد الروسي على قرار تحديد سقف لسعر النفط، جدد الكرملين رفضه، وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف إن

بلاده استعدت لهذا القرار، مضيفا أن موسكو لن تقبل هذا السقف، وأنها ستدرسه على جناح السرعة، تمهيدا لإعلان ردها

عليه.

اقرأ المزيد : القشلة وساعتها التاريخية

ورحبت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين بإعلان مجموعة الدول السبع والاتحاد الأوروبي وأستراليا، عن سقف لسعر النفط

الروسي المنقول بحرا. وقالت الوزيرة الأميركية إن القرار سيساعد في تقييد مصدر دخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

لتمويل حربه في أوكرانيا، مع الحفاظ على استقرار إمدادات الطاقة عالميا.

وذكرت الوزيرة في بيان، أن تحديد سقف للأسعار، مصمم للمساعدة في حماية المستهلكين والشركات، من اضطرابات

الإمدادات العالمية.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى