تحقيقات وتقارير

التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة

التغير المناخي : تتكبد الدول نتيجة الكوارث الطبيعية التي يسببها تغير المناخ تكاليف باهظة , وأدى ذلك الى ارتفاع مستويات سطح البحر والجفاف إلى زيادة تواتر الفيضانات وشدة حرائق الغابات.

كما تعاني كافة الدول من تغيرات مستمرة في درجات الحرارة بها بين الارتفاع والانخفاض الملحوظ بشكل كبير وسريع.

التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة
التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة

اهم الاسباب للتغير المناخي:

حرق أنواع الوقود الأحفوري مثل البترول والفحم، مما يزيد من قوة تركيز الغازات الدافئة المتمثلة في ثاني أكسيد الكربون، الذي ينبعث خلال عملية الحرق التي تتم لأغراض صناعية متعددة، أهمها إنتاج الطاقة.

كما يتسبب عمل النشاطات الخاصة بتمهيد المناطق الزراعية، والتي يستخدم بها عدة مواد تتمثل في الأسمدة العضوية والتجارية والمبيدات الحشرية، التي تساعد في انبعاث اكسيد النيتروز، الذي يساعد في رفع درجات الحرارة.

بالإضافة إلى تربية أعداد لا حصر لها من المواشي التي تقوم أمعائها أثناء عملية الهضم بإطلاق ما يسمى بغاز الميثان، وهو أيضًا من الغازات المسببة لذلك.

قد أكد العلماء والباحثين في هذا المجال على وجود علاقة قوية بين انبعاث كل تلك الغازات الدفيئة، والارتفاع الشديد في درجات الحرارة، وهو ما يسمى بظاهرة الاحتباس الحراري التي كثيرًا ما تقوم المنظمات بتحذير كافة الدول منها ومن الأثار الخطرة التي تنتج عنها.

كما تساهم الصناعة بنصيب كبير في أسباب التغيرات المناخية، حيث أن الإنسان لا يتوقف عن القيام بتطبيق تجارب وأنشطة يحاول بها توليد الطاقة ليستطيع مواكبة التقدم الصناعي الضخم، والذي أصبح بمثابة ثورة صناعية.

التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة
التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة

علاوة على ذلك، وبالرغم من كل هذه الأخطاء التي يتسبب بها الإنسان، يقوم بعض الناس في مختلف المجتمعات بقطع الأشجار، وإزالة الغابات لاستخدامها في صناعة الأخشاب والأوراق، وتحويل بعضها لأعلاف للحيوانات، مما زاد معدل تواجد ثاني أكسيد الكربون في الهواء، لأن الأشجار هي التي تقوم بعملية امتصاصه من الجو.

اقرأ المزيد.. ماهو الاحتباس الحراري الذي يحكم قبضته على العالم

ويقول باحثون , إن كل موجة حر تحدث في العالم الآن “أصبحت أكثر احتمالية وأكثر حدة” بسبب تغير المناخ الذي يسببه الإنسان.

وبالنسبة للعواصف والأعاصير، هناك أدلة متزايدة على أن تغير المناخ يؤثر أيضًا على هذه الأحداث.

وبخصوص الأعاصير والأعاصير المدارية، يؤكد مختصون إن لديهم “ثقة كبيرة” في تكاثر الأدلة على دور البشر في ذلك.

ويشار الى إن “نسبة الأعاصير المدارية الشديدة، ومتوسط ذروة سرعات رياح المصاحبة لتلك الأعاصير ستزداد على النطاق العالمي مع زيادة الاحتباس الحراري”.

ويؤثر تغير المناخ بشكلٍ مباشر وغير مباشر على الإنتاج الزراعي، بسبب تغير أنماط تساقط الأمطار، والجفاف، والسيول، وإعادة التوزع الجغرافي للآفات والأمراض… وبالتالي يتعذر القضاء على الجوع.

ومن الجدير بالذكر ان هذه التغيرات المناخية الخطيرة تعود بالدرجة الأولى إلى انبعاثات الصناعة والنفايات البلاستيكية. ويخص بالذكر منها انبعاثات الوقود الاحفوري مثل الفحم الحجري والنفط.

ويضر التغير المناخي بحياة البشر وصحتهم من خلال تلويث مياه الشرب وانقراض الكثير من الكائنات الحية بشكل يخل بالتنوع الحيوي ويؤدي إلى انتشار الفيروسات والأمراض المعدية.

وتفيد المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بزيادة عدد الكوارث، التي تتعلق بأخطار الطقس أو المناخ أو المياه، بمقدار خمسة أضعاف، خلال فترة الخمسين عاما الماضية، مدفوعة بتغير المناخ، والطقس الأكثر تطرفا.

ولكن المنظمة أشارت إلى انخفاض عدد الوفيات بمقدار ثلاثة أمثال تقريبا، وعزت ذلك إلى تحسن الإنذارات المبكرة وإدارة الكوارث.

ووفقا لأطلس المنظمة العالمية للأرصاد الجوية للوفيات والخسائر الاقتصادية الناجمة عن الظواهر الجوية والمائية والمناخية المتطرفة (2019-1970)، تم الإبلاغ عن أكثر من 11 ألف كارثة تعزى إلى هذه الأخطار على مستوى العالم، “مع ما يزيد قليلا عن مليوني حالة وفاة وخسائر قيمتها 3.64 تريليون دولار.”

التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة
التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة

أكبر 10 كوارث:

أخطار الطقس والمناخ والمياه شكلت، في الفترة من عام 1970 إلى عام 2019، 50 في المائة من جميع الكوارث، و45 في المائة من جميع الوفيات المبلغ عنها، و74 في المائة من جميع الخسائر الاقتصادية المبلغ عنها.

وقد حدث أكثر من 91 في المائة من هذه الوفيات في البلدان النامية (باستخدام تصنيف الأمم المتحدة القطري).

ومن بين أكبر 10 كوارث،كانت الأخطار التي أحدثت أكبر خسائر بشرية خلال هذه الفترة هي حالات الجفاف (650 ألف حالة وفاة)، والعواصف (577 232 حالة وفاة)، والفيضانات (58 700 حالة وفاة)، وتطرف درجة الحرارة (55 736 حالة وفاة).

مع انخفاض الوفيات بمقدار ثلاثة أضعاف تقريبا في الفترة من عام 1970 إلى عام 2019.

فقد انخفض عدد الوفيات من أكثر من 50 ألف حالة وفاة في سبعينيات القرن الماضي إلى أقل من 20 ألفا في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين.

التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة
التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة

الخسائر الاقتصادية:

وفيما يتعلق بالخسائر الاقتصادية، فإن العواصف أحدثت خسائر تقدر بنحو 521 مليار دولار، والفيضانات تسببت في خسائر تقدر بنحو 115 مليار دولار.

وخلال فترة الخمسين عاما الماضية، فإن قيمة الأضرار اليومية بلغت في المتوسط 202 مليون دولار.

وزادت الخسائر الاقتصادية بمقدار سبعة أضعاف من سبعينيات القرن العشرين إلى العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين.

وكانت العواصف هي السبب الأكثر انتشارا للأضرار، بحيث أدت إلى إحداث أكبر الخسائر الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

اقرأ موضوع.. كوردستان:آثاريون يكشفون حقيقتها زاخيكو.. المدينة العائدة للحياة

2017 الأكثر تكلفة..

أن 3 من الكوارث الـ10 الأكثر تكلفة حدثت في عام 2017 وهي:

إعصار هارفي (96.9 مليار دولار)، وإعصار ماريا (69.4 مليار دولار)، وإعصار إيرما (58.2 مليار دولار).

وشكلت هذه الأعاصير الثلاثة وحدها 35 في المائة من إجمالي الخسائر الاقتصادية لأكبر 10 كوارث في جميع أنحاء العالم في الفترة من عام 1970 إلى عام 2019.

التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة
التغير المناخي خلل في توازن الطبيعة ونشاطات بشرية خاطئة

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى