مقالات

قطر .. والزمن الحقيقي

قطر .. رفع اللاعب الارجنتيني ميسي الكأس بيديه.. وهو يضع العباءة العربية على كتفيه انها .. اشارة قوية ، ومبادرة ذكية من امير قطر ، بل هي رسالة اذكى الى العالم الغربي .. ساهمت وتساهم بقوة وفعالية مدهشة لتغيير الصورة النمطية عن العرب الذين “يرعون البعران ، وسط صحراء جرداء .. ويتفاخرون بكثرة النسوان ” .
الذين يعيشون في الخارج .. يعانون من تلك الصورة النمطية المؤذية ، التي تضع العرب في اخر السلم الاجتماعي للعالم المتحضر انه سلم ” العالم الثالث” وهو مصطلح بائس ، وصورة عنصرية وفوقية .. تصر انثروبولوجيا الأثار و الحضارات والثقافات الاستعمارية الغربية ، على لصقها بالعرب عن قصد معلن .. تبريرا لمنهج الاحتلال والاستغلال .. فمصطلح “العالم الثالث” وحسب الفهم الغربي .. يعني ( فضلة العالم) .
ميسي العباءة العربية على كتفيه
قطر .. والزمن الحقيقي
كنا نقوم بحملات عربية في العواصم الاوربية لتغيير هذه الصورة النمطية.. لكن مظاهر السلوك العربي من قبل بعض اثرياء عرب الجاهلية ، والبذخ العربي في البارات و الملاهي والنوادي الليلية .. يقف حائلا لتحسين صورة السلوك العربي ، في داخل وخارج الحدود العربية .. علما ان الذين نراهم على هذه الصورة في العواصم الغربية لندن وباريس وروما.. وحتى في مدن الولايات الأمريكية المتحدة الامريكية .. لا يمثلون سوى نسبة متدنية من مجاميع السياحات العربية .. لكنها كثيرا ما تستغل ، وتنشر على صفحات كبريات الصحف الأجنبية في المدن الغربية.
حسنا فعلت دولة قطر .. وتحدت ونجحت ، واقامت دورة كأس العالم .. معلنة عن تقديم صورة جديدة مشرقة عن العرب.. وعن دولة عربية فتية .. سخرت مواردها ، وطاقاتها ، وراهنت على نجاح هذه الفعالية الرياضية الكبيرة .
مثل هذا الإنجاز الرائع ، كان لا يجرأ على تنظيمه وادارته و اقامته .. سوى الدول المؤهلة التي تمرنت وتدرجت في اقامة سباقات كأس العالم الكونية .
الثابت.. ان افضل النتائج هي .. تلك المفاجأة التي جعلت عيون وقلوب المليارات من البشر تتوجه نحو دوحة العرب .. وهي تنظم بطولة العالم لكرة القدم بدقة وحرفية عالية.. نعم انها دولة صغيرة بحجمها .. لكنها ظهرت كبيرة وعظيمة في ارادتها وتحديها وانجازاتها .
المفرح في بطولة 22 ..
انها لم تقم فقط على ارض عربية.. ولا وسط ملعب جميل ومدهش من ابداعات مهندسة معمارية عراقية .. بل انها توهجت بحالات ومشاعر عربية وطنية قومية .. من ثقة عالية في نفوس اللاعبين من الفرق
العربية .. كالسعودية التي فازت على الارجنتين .. وتونس تفوز على فرنسا.. اما مملكة المغرب الشقيق .. فكانت هي القدح المعلى بصوت عالي الرنين ، والمفاجأة الكبرى للعرب والناس اجمعين .. بوصولها الى المربع الذهبي ، فأفرحت قلوب العرب .. شعوبا وقبائل ودولا وممالك وامارات .. وزرعت في نفوس الجميع الثقة والاطمئنان ، وأضافت بعدا أخلاقيا رياضيا جديدا وسط الملاعب ، تمثل بالتلاحم بين اللاعبين وعوائلهم ..
قطر .. والزمن الحقيقي
قطر
فجاءت متناقضة تماما لشهوات المثليين .. ومن الذين لا يحترمون ثقافة الشعوب والاخرين .
أخيرا.. كانت كرة القدم محاصرة ، ومحصورة لدول بعينها ، وبين اقدام اللاعبين ، وعلى ارضهم ، وتحت سمائهم ، وبين مشجعيهم .
اليوم انهت دولة قطر تلك المعادلة الفجة .. والمتوالية الرياضية الرثة ، وتلك التنافسية التراكمية الممتدة .. لينطلق الرياضي العربي الى افاق جديدة غير محدودة .. وتلكم هي البداية الصحيحة للامة العربية التي فشلت في السياسة والاقتصاد ، وتسجل اليوم نجاحاتها في علم الرياضة والتنظيم والإدارة وتكنولوجيا الاتصال .
انها بداية الهجرة .. الى مدن الجنوب .. دبي .. الدوحة / وغدا بغداد .. قرة العين ومركز الثقافة والفنون .
بقلم :د كاظم المقدادي

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى