صور

2023 .. كيف استقبلت دول العالم العام الجديد؟

2023 م “بالروماني: MMXXIII” سنة بسيطة تبدأ يوم الأحد (الرابط يظهر نموذج الجدول الزمني الكامل للسنة) من التقويم الغريغوري. وهي السنة 2023 بعد الميلاد والسنة 23 في الألفية الثالثة والقرن الواحد والعشرون والسنة ال4 في عقد 2020.

وبعد عام شهد بلوغ عدد البشر على كوكب الأرض 8 مليارات نسمة، بدأ سكان العالم باستقبال عام جديد عقب سنة امتلأت بالاضطرابات، وأبرزها الحرب في أوكرانيا وما نجم عنها من تأزم في سوق الطاقة وشح في الأغذية.

ولا يزال العالم يحاول تجاوز المشكلات التي نجمت عن جائحة تفشي فيروس كورونا، الذي عاد مؤخرا للواجهة مع تزايد عدد الإصابات في الصين.

واستعادت مدينة سيدني الأسترالية لقب “العاصمة العالمية لرأس السنة” بعد أن أدت الجائحة لتقييد الاحتفالات في العامين الماضيين.

أقرأ أيضا :نصف مليون رسالة كل عام من أطفال العالم الى سانتا كلوز في لابلاند شمال فنلندا

الإمارات تستقبل عام 2023 بعروض تذهل العالم

اتجهت أنظار الملايين من الناس مساء السبت إلى الإمارات، لمتابعة الفعاليات الاحتفالية بالعام الجديد لاسيما عروض الألعاب النارية التي يشهدها برج خليفة، والاحتفال الذي دخل موسوعة “غينيس” في سماء أبوظبي.

أبوظبي

وثقت موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية احتفال مهرجان الشيخ زايد بالعام الميلادي الجديد من خلال أضخم عرض للألعاب النارية وأضخم عرض لطائرات “الدرونز” واللذين يمتدان إلى نحو 60 دقيقة تقريبا.

وستشهد فعاليات المهرجان عروضا استثنائية في مقدمتها أضخم عرض للألعاب النارية والذي يستمر لأكثر من 40 دقيقة متواصلة ويحطم 3 أرقام في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية من حيث الكمية والوقت والشكل.

ويقدم المهرجان أيضا أضخم عرض لطائرات “الدرونز” والذي سيحطم رقما قياسيا في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية باستخدام أكثر من 3000 طائرة درون حيث ترسم طائرات “الدرونز” رسالة ترحيبية بالعام الجديد في نهاية العرض الشيق.

دبي

تمثل احتفالات رأس السنة الجديدة في إمارة دبي حدثا عالميا بامتياز، يضع دبي، المدينة التي تحتضن أعلى قمة في العالم، في منتصف دائرة اهتمام وترقب العالم.

وشهدت وجهات دبي الرئيسة مجموعة متنوعة من الحفلات والفعاليات الترفيهية، بما في ذلك عروض الألعاب النارية في 30 موقعا مختلفا على مستوى الإمارة، أبرزها تلك التي يترقبها العالم من برج خليفة.

وأطلقت الألعاب النارية في مواقع دبي الشهيرة الأخرى مثل أتلانتس دبي وخور دبي والسيف والقرية العالمية ودبي باركس آند ريزورتس وبلازو فيرساتشي دبي ومنصّة المشاهدة سكاي فيوز وبرواز دبي وبلوواترز وذا بييتش مقابل جميرا بيتش ريزيدنس والعديد من المواقع الأخرى.

العالم يبدأ استقبال عام 2023 المليئة بالاضطرابات

بالنسبة إلى كثر، ستكون تلك مناسبة للتخلص من ذكريات مرتبطة بمعدلات التضخم القياسية في كل أنحاء العالم وبأزمة كوفيد-19 الذي يصبح رويدا رويدا في طي النسيان بدون أن يختفي فعليا.

في أستراليا، كانت سيدني من بين أولى المدن الكبرى التي أعلنت الانتقال إلى العام الجديد، مستعيدة بذلك لقبها “العاصمة العالمية لعيد رأس السنة”، بعدما شهدت في العامين الماضيين إغلاقا واحتفالات محدودة بسبب تفشي المتحورة أوميكرون.

ومذاك أُعيد فتح الحدود الأسترالية ويُنتظر توافد أكثر من مليون شخص إلى مرفأ سيدني لحضور إضاءة سماء المدينة بأكثر من مئة ألف من الأسهم النارية. وتقدر السلطات المحلية بأن قرابة نصف مليار شخص سيشاهدون العرض عبر الإنترنت أو على التلفزيون.

أقرأ المزيد : Ways to Fall Asleep Fast

ومنذ الظهيرة، يشغل مئات الأشخاص أفضل المواقع لحضور العرض. أمام مبنى أوبرا سيدني قال ديفيد هيو-باترسون (52 عاما) “لقد كان عاما جيدا جدا بالنسبة إلينا، تخلصنا من كوفيد، هذا رائع”.

وقال منظم عرض الألعاب النارية فورتوناتو فوتي “إذا تمكّنا من جمع كل العالم في الحفلة واستقبال العام المقبل بتفاؤل وفرح متجددين، فسنكون قد نجحنا”.

تساهم الاحتفالات في التخلص من مشاعر سلبية خلفتها سنة 2022 التي شهدت وفاة الملكة إليزابيث الثانية وأسطورة كرة القدم بيليه والزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشيف والرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين ورئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي.

رحيل شخصيات هامة مع نهاية العام

وشهدت الأيام الأخيرة من العام 2022 أيضا رحيل أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه (82 عاما) الخميس، والبابا الفخري بنديكتوس السادس عشر السبت (95 عاما).

وعلى صعيد آخر، لم يعكس توجه احترار المناخ ولم يعكس نمو سكان العالم: فقد تم تجاوز عتبة ثمانية مليارات شخص في تشرين الثاني/نوفمبر.

وسُجلت في هذا العام أيضا استقالات جماعية لموظفين من عملهم بعد أزمة الوباء وصفعة في احتفال توزيع جوائز الأوسكار فضلا عن تقلص ثروات أصحاب المليارات جراء تدهور قيمة العملات المشفرة.

لكن قبل كل شيء سيتذكر العالم سنة 2022 دائما لأنها شهدت عودة الحرب إلى أوروبا مع الغزو الروسي لأوكرانيا.

ففي أكثر من ثلاثمئة يوم، قُتل قرابة سبعة آلاف مدني وجُرح نحو عشرة آلاف شخص، بحسب مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان.

واضطر 16 مليون أوكراني للفرار من منازلهم. أما بالنسبة إلى الذين بقوا، فيتخلل يومياتهم انقطاع متكرر للتيار الكهربائي وعمليات قصف روسي وحظر تجول.

كل يعيش هذا النزاع على طريقته، فهناك من يصلون بهدوء وآخرون يحتفلون، في خطوات تهدف إلى إعطاء زخم للمقاومة المشتركة.

شرقا، يبدو أن روسيا ليست في وضع يخولها الاستمتاع برأس السنة. فقد ألغت موسكو عروضها التقليدية للمفرقعات بعدما سأل رئيس بلدية المدينة سيرغي سوبيانين السكان كيف يودون الانتقال إلى العام الجديد.

حرب وجائحة

قالت إيرينا شابوفالوفا (51 عاما) وهي موظفة في حضانة، إن أمنية سكان موسكو الوحيدة هي “سماء سلمية فوق رؤوسنا”.

على الرغم من كل شيء، وعدت شبكة التلفزيون والإذاعة الروسية الوطنية (VGTRK) بأن تبث برنامجا يعكس “أجواء رأس السنة بالرغم من التغيرات في البلاد وفي العالم”.

لكن هذا العام، ستُعرض الحلقة بدون مشاركة الفنانين المعتادين ومقدم البرامج النجم ماكسيم غالكين الذي يقيم في المنفى بعدما ندد بالحرب على أوكرانيا.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطابه لمناسبة رأس السنة أن “الحق الأخلاقي والتاريخي في صالحنا”، فيما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه “واثق من أننا سننتصر في هذه الحرب”.

في آسيا، تشهد الصين تفشيا واسعا لكوفيد-19، فيما يسمح التلقيح لسكان سائر دول العالم بعيش حياة شبه عادية.

وتخلت بكين فجأة عن سياستها “صفر كوفيد” مطلع الشهر، في تحول تلاه فورا ارتفاع حاد في عدد الإصابات. وفي حين تكتظ المستشفيات بالمصابين وكذلك المحارق بالجثث، غير أن الاحتفالات بعيد رأس السنة ستُقام في عدد لا يُحصى من الحانات والمسارح ومراكز التسوق في كل أنحاء البلاد.

اقرا المزيد…تهنئة بمناسبة حلول عيد الصيام (سري سالي) ، عيد رأس السنة الإيزيدية.

ومع ذلك، أراد الرئيس شي جينبينغ إعطاء نفحة أمل قبل ساعات قليلة من حلول العام الجديد قائلا “بارقة الأمل أمامنا”.

في المقابل، أعلنت سلطات شنغهاي عدم إقامة أي احتفال في الواجهة البحرية الشهيرة للمدينة.

أما في البرازيل، فيتزامن اليوم الأول من كانون الثاني/يناير مع عودة رئيس البلاد السابق لولا إلى السلطة.

أول دولة تحتفل باستقبال العام الجديد 2023

جزيرة كيريتيامتي أكبر جزيرة في كيريباتي

تستعد دول العالم للاحتفال بالعام الجديد 2023 باستعراضات وألعاب نارية يحضرها عدد كبير من الأشخاص وخصوصا بعد تخفيف الإجراءات التي كانت مرتبطة بكوفيد-19 في العديد من البلدان.

وتعد ساموا وكيريباتي الواقعتين جنوب المحيط الهادئ، أول دولتين ستحتفلان بالعام الجديد 2023، حسبما ذكر موقع “ناشيونال جيوغرافيك”.

وتعتبر جزيرة كيريتيامتي، أكبر جزيرة في كيريباتي ويقطنها نحو 5 آلاف شخص، أول جزيرة مأهولة تستقبل العام الجديد سنويا، بينما تستقبل ساموا العام الجديد قبل أستراليا بساعتين.

العراقيون يستقبلون 2023 بأمنيات كبيرة

ليلة رأس السنة 2023 في العراق.. احتفالات تنشد “بهجة دائمة”

وشهدت شوارع العاصمة العراقية بغداد قبل نحو 3 أيام اكتظاظا في المراكز التجارية. استعدادًا للاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية 2023.

وعلى الرغم من اضطراب الأوضاع الاقتصادية الناجم عن الارتفاع الأخير في سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ، إلا أن ذلك لم يقاوم رغبة العراقيين في التعبير عن الفرحة والسعادة ، مبتهجين بقدوم عام جديد.

في الأيام الأخيرة ، كان هناك طلب كبير على المعجنات وإكسسوارات الهدايا والألعاب ، خاصة في الليل ، عندما يفضل البرد الاستجمام.

أقرأ أيضا : البنتاغون :محلة المخيـم في كربلاء

نور هاشم ، 29 سنة ، التي أتت مع والدتها لشراء ملابس بابا نويل وقبعات حمراء ، تقول إنها “فرصة للاستعداد لتلك الليلة التي نراها تنتقل من سنة إلى أخرى ، فضلاً عن فرصة للدخول في أجواء تقاسم الاحتفال مع الناس أثناء قيامهم بجولة في الأماكن العامة للاحتفال بالعام “. 2023 “.

ويضيف أن “طبيعة الأحداث التي شهدها العراق خلال الفترة الماضية من عدم الاستقرار والارتباك في الأوضاع الأمنية والسياسية تعمق رغبتنا في إيجاد مناسبة للاحتفال وتبادل الأعراس”.

سجل العراق خلال العام الماضي العديد من الحوادث الخطيرة والمهمة ، من بينها الأزمة السياسية التي استمرت عدة أشهر في سياق تشكيل الحكومة الجديدة ، بعد أن وصلت تعقيداتها إلى حافة الصراع المسلح. وتهديد السلم الأهلي.

الشابة نور تنتظر زفافها الذي سيصادف حوالي أسبوع بعد العام الجديد. وتقول بأمل: “أتمنى أن يكون عام 2023 بداية مستقبل أفضل لعائلتي ولكل العراقيين الذين أعقبتهم الحروب والأزمات”.

بدأ مجلس مدينة بغداد ، منذ يوم الأحد الماضي ، بتركيب شجر وزينة عيد الميلاد احتفالاً بعيد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

ووجهت الأمانة ، بحسب بيان ، “جميع الدوائر البلدية بتنظيف محيط الكنائس والأديرة ، وتسليم باقات من الزهور للمحتفلين ، ووضع أشجار عيد الميلاد في مختلف الشوارع والتقاطعات ، حتى تتمكن العائلات البغدادية من المشاركة في احتفالاتهم يوم الأحد. بهذه المناسبة”.

وأشار المتحدث الرسمي باسم البلدية محمد الربيعي ، خلال حديث، إلى أن “احتفالين سيقامان في العاصمة بغداد ، بمناسبة عطلة رأس السنة الميلادية ، أحدهما في مدينة العين. – شارع المتنبي بالتعاون مع جمعية البنوك ، والآخر على شارع الزيتون بعد تأهيله وغرسه وإنارته “، لافتا. تأتي هذه الاحتفالات بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد.

وفي محلات “الحلويات الجاهزة” بمنطقة الكرادة ، يجد أحمد (24 عامًا) نفسه يلبي طلبات العملاء ويجهزهم في أقصر وقت ممكن ، بعد أن أصبحت وظيفته سباقًا شاقًا وسط حشد كبير.

2023 .. كيف استقبلت دول العالم العام الجديد؟
2023 .. كيف استقبلت دول العالم العام الجديد؟

الشاب أحمد – الذي اضطر إلى ترك المدرسة الثانوية بسبب الحاجة إلى العيش والحاجة إلى ظروف اقتصادية صعبة – يعمل حوالي 10 ساعات في اليوم ، ويحلم بجمع ما يكفي من المال ليتمكن من التقدم لخطبة حبيبته والدخول. القفص الذهبي

يقول أحمد: “العمل غالبًا ما يكون مرهقًا ويتطلب الكثير من الجهد مع اقتراب الإجازات ، نظرًا لارتفاع الطلب على المعجنات وبعض العناصر الأخرى التي يرغب العملاء في الحصول عليها ، مما يجعل يوم العمل أطول ، والذي يمتد أحيانًا إلى أكثر من 14 ساعة. . “

أقرا ايضا : بالصور:تزيين شجرة الميلاد في الساحة الحمراء بموسكو اليوم

رغم هذا الإرهاق والإرهاق ، يجد الشاب البغدادي متعة كبيرة في هذا الأمر ، ويشاركه فرحة الاحتفال بأعياد ميلاد رأس السنة الجديدة مع الوافدين ، رغم أنه سيتغيب عن حضور الكرنفالات الاحتفالية ومشاركة الأهل والأصدقاء بسبب الالتزام. للعمل

ويتحدث أحمد عن رغبته في رأس السنة الجديدة قائلاً: “أعظم الآمال أن يتمتع العراق بوضع أفضل يسود فيه العدل والأمن والاستقرار .. فرص عمل ووظائف ستخرج الشباب العاطل عن العمل من ويلات”. البطالة…

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى