مقالات

يوم في دار الايتام

يوم في دار الايتام اتفقنا ان نكون متواجدين عند الساعة العاشرة صباحا من صباح يوم السبت الموافق 7 كانون الثاني من العام 2023 في مؤسسة البيت العراقي للابداع ( دار الايتام للاستاذ هشام الذهبي )
وعلى الموعد حضر الفنانين واستُقبِلنا من قبل إدارة المؤسسة ودخلنا قاعة الاجتماعات وهنا بدأنا نتعارف على بعض فقسم من الفنانين كان قد وصل من دولة الإمارات العربية المتحدة ، وبقية الفنانين والفنانآت من بغداد ومعروفين بالنسبة لنا كوننا زملاء والتقينا من قبل هذا الموعد مع وجود فنانين آخرين تعرفت عليهم لأول مرة في هذا اللقاء .
وبوصول الاستاذ هشام الذهبي استقبلنا جميعا في مكتبه الخاص مع الترحيب الكبير بهذه النخبة من الفنانين وبمبادرتهم وتمت المناقشة حول اختيار المكان المناسب لاقامة ورشة العمل التي جئنا من أجلها .

تجول الفريق في ارجاء المؤسسة بصحبة الأستاذ هشام الذهبي

بعدها تجول الفريق في ارجاء المؤسسة بصحبة الأستاذ هشام الذهبي مع اخذ الصور التذكارية في الملعب الخاص بهم واخيرا تم الاتفاق على قاعتين في الطابق العلوي لنبدأ فيه نشاطنا مع الأطفال .
دخلنا إلى قاعة المرسم وكان موجودا فيها مجموعة من الأطفال لاتتجاوز أعمارهم ربما الثانية عشر والأوراق أمامهم يرسمون مايحلو لهم في درس لمادة التربية الفنية وبحضور أستاذ المادة .
استوقفني احد الأطفال وهو يرسم شخصية كارتونية وتدخلت لاعطيه بعض الملاحظات التي اعجبته واستمر لتكملة رسمته .
والآخر كان يرسم سيفا واحتاج بان ارسمه له بشكل أفضل ليبدأ هو بتلوينه .
ربما نكون نحن الفنانين مفاجأة بالنسبة لهؤلاء الأطفال ، كنا نقف وهم جالسون على طاولة الرسم مع وجود استاذ هشام والبعض من منتسبي المؤسسة .
يوم في دار الايتام
يوم في دار الايتام

أهداف التنمية المستدامة

وبدأت الفنانة زهيرا رئيسة مؤسسة أهداف التنمية المستدامة في دبي بشرح هذه الأهداف الواحد تلو الاخر باللغة الانكليزية وكانت الفنانة عبير العيداني تترجم كلماتها ليكون الكلام مفهومها للأطفال والفنانين .
وربما الكثير لايعرف أهداف التنمية المستدامة والتي هي 17 هدفا اذكرها بشكل مبسط :
١-القضاء على الفقر.
٢-تحقيق الأمن الغذائي وتعزيز الزراعة.
٣-حياة صحية افضل.
٤-ضمان تعليم جيد.
٥-تحقيق المساواة بين الجنسين.
٦-ضمان توافر المياه والصرف الصحي.
٧-ضمان حصول الجميع على الطاقة.
٨-تعزيز النمو الاقتصادي.
٩-بناء البنى التحتية مع التصنيع وتعزيز الابتكار.
١٠-الحد من عدم المساواة بين البلدان.
١١-جعل المدن آمنه.
١٢-ضمان وجود أنماط للاستهلاك.
١٣-اتخاذ الإجراءات للتصدي لتغيير المناخ.
١٤- حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية.
١٥- مكافحة التصحر.
١٦-تحقيق العدالة للجميع.
١٧-تعزيز وسائل التنفيذ من أجل التنمية المستدامة.
وتكلمت الفنانة زهيرا عن هذه النقاط وتم اختيار الفنانين مسبقا لكل نقطة وأثناء هذا اللقاء اختير الطفل الذي سيكون مع الفنان في رسم لوحة عن الموضوع المطلوب .
وابتدات الورشة ، ورصت الألوان على المنضدة وكل فنان اخذ ( الفريم ) الخاص به ووجد له مكانا ليبدأ ، ثم جلب بقية مستلزمات الرسم وانطلقنا بالفرشاة واللون مع الأطفال نرسم البهجة والفرح والسعادة والأمل لهم .
رافقني الطفل ( علي أحمد ) وكنت احتاجه في بعض الأمور ليهيأها لي… قلم ، صحن ، مسطرة ، لون ، وغيرها فهو ادرى مني بالمكان الذي نحن فيه .

الطاقات المفرطة في الحركة والنشاط

الأطفال في هكذا اعمار لهم من الطاقات المفرطة في الحركة والنشاط ونجدهم يحاولون تقديم كل شئ في وقت واحد ،. إضافة إلى تشعبهم في إنجاز الأعمال وتسرعهم في ذلك ، وكان علينا أن نسيطر على هذا الوضع ونعطيهم الفرشاة ليضعوا بصماتهم على العمل .
لايمكن وصف استعدادهم لخدمتنا في اي طلب نطلبه منهم وفرحتهم وسعادتهم الغامرة بهذه المشاركة ، كانوا يبتسمون ويضحكون ويفرحون ويغنون ونحن معهم .
وعلى الرغم من عفويتهم في التصرف وفي خلط اللون والمشاركة الا انهم لم يبالوا بتلطيخ ملابسهم بالألوان وسكبهم الألوان على المنضدة والأرض وكنا معهم خطوة بخطوة للتقليل من هذه الحركة والسيطرة عليهم ليكون العمل الفني في النهاية أجمل .
في منتصف الوقت تركنا كل شئ ونزلنا إلى الملعب واذا بسفرة الطعام قد هيأت لنا كضيوف وكان الأطفال إلى جانبنا وجلسنا سويا في فترة الغداء نتبادل أطراف الحديث
ودار بيننا الكلام عن ورشتنا لهذا اليوم .

رسومنا مع الأطفال

اقرأ المزيد : رابطة الثورة الثقافية : تصدر قائمة بأبرز حالات انتهاك حقوق الانسان في العراق
عدنا بعدها واكملنا رسومنا مع الأطفال وبدأنا بتنظيف مكان العمل عند الانتهاء ولملمة الألوان وغسل الفرش .
كنت اتابع تلك السعادة في وجوههم وكنا نبتسم ونضحك معهم وناخذ الصور التذكارية ، وكنت أراهم يركضون ليقولوا لبابا هشام لقد اكلما العمل .
كانوا فرحين بالألوان وغمرتهم السعادة لما قدموه وكنا نتعامل معهم بالحب والعاطفة والحنان والاحساس ، وكل طفل منهم كان يشعرنا بأنه واحد منا والاهتمام بهم كان واضحا من قبل إدارة المؤسسة وتلك العفوية التي كان يتصرف بها الأطفال اشعرتنا بكم الحنان الذي يعيشون في هذا الدار .
وانتهت الورشة وتم توزيع شهادات التقدير على الفنانين المشاركين وايضا وزعت الشهادات على كل طفل شارك في هذه الورشة وبحضور ممثل الأمم المتحدة ، وتم التقاط الصور للعمل المنجز مع الفنان والطفل المشارك ، كنا نصفق لهم بحرارة وكان التشجيع المعنوي لهم جميلا جدا جعل الابتسامة والضحكة لاتفارق وجوههم ، وفرحتهم الغامرة وسعادتهم كانت واضحة واستمتاعهم كان هو الأجمل والانقى .
يوم في دار الايتام
يوم في دار الايتام
خرجنا في نهاية عمل الورشة لتكون لنا صورة جماعية لهذه الذكرى ، ولن انسى كلماتهم ( استاذ….. راح تجونا مرة لخ ) كلمات اشعرتني بمدى احتياجهم لمثل هكذا نشاطات يظهرون فيها طاقاتهم المتوهجة ولوجود أناس يفرحون بهم .
قد يكون هؤلاء الأطفال فقدوا شيئا مهماً في حياتهم الا ان مؤسسة البيت العراقي للإبداع وبفضل والدهم الاستاذ هشام الذهبي قدمت وتقدم لهم كل ما يحتاجونه من رعاية واهتمام وحنان وتعليم وحسن تربية ، وبالتأكيد فإن أهداف المؤسسة هي أكبر من هذا بكثير .

شريحة مجتمعية تحتاج إلى الرعاية والاهتمام

انهم شريحة مجتمعية تحتاج إلى الرعاية والاهتمام وهم بذلك يزرعون بذرة لمجتمع صالح له مستقبل زاهر ومرموق .
انها تجربة اعطتني من الفرح والسعادة وساعدتني على أن استمر مع أبناءنا في العطاء إلى أبعد الحدود وان اقدم لهم ما يمكنني لارسم الفرحة والابتسامة على وجوههم .
شكرا لكل من أعطى ويعطي ولكل فنان وفنانة لهم مبادرات حقيقية مثل هذه المبادرة ، وشكرا لمؤسسة البيت العراقي للإبداع لاحتضانها هذا الكم من الطفولة ولما تقوم به من رعاية واهتمام ، وشكرا لاطفالنا ولتفاعلهم معنا والذين اعادوا لنا الروح بوجودهم وفرحتهم ،
وشكرا لكل إنسان يحمل بداخله معاني الحب والحنان والأمل والخير .
بقلم محمد السبع 

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى