اخبار رياضية

هيمنة عراقية في خليجي 25 بإحصائية جديدة

هيمنة عراقية نال لاعبا منتخبا العراق وعمان أمجد عطوان وصلاح اليحيائي، الحصة الأكبر من صدارة الإحصائيات الفنية ببطولة خليجي 25، التي اختتمت مؤخرا بمدينة البصرة، وتوج فيها أسود الرافدين باللقب للمرة الرابعة في تاريخه.

وذكر علي النعمي المحلل الفني، بعض الإحصائيات مساء اليوم الإثنين عن البطولة الخليجية المليئة بالإثارة التي لا تنسى ولا تغيب عن ذاكرة العراقيين خاصة والخليجيين عموما، وجاءت على النحو التالي:

أقرأ أيضا : التشكيلة الذهبية لخليجي 25 وسيطرة لنجوم العراق وعمان

ابراهيم بايش
هيمنة عراقية في خليجي 25 بإحصائية جديدة

أكثر لاعب لجأ الى العرضيات في خليجي 25 هو:

حسين علي (العراق): 18 عرضية

ضرغام إسماعيل (العراق): 13 عرضية

صلاح اليحيائي (عمان): 12 عرضية

يتشارك كل من (القطري همام الأمين والبحريني سيد ضياء) ب 10 عرضيات

حسن عبد الكريم (العراق): 9 عرضيات

أقرأ المزيد :السوداني نودع خليجي 25 لكن لا أحد سيودّع البصرة

 صناعة الفرص:

صلاح اليحيائي (عمان) 10 فرص

أمجد عطوان (العراق) 8 فرص

العماني جميل اليحمدي والبحريني مهدي حميدان ب 6 فرص

 مهارة المراوغة: 

زاهر الأغبري (عمان) 42

صلاح اليحيائي (عمان) 41

إبراهيم بايش (العراق) 38

جميل اليحمدي (عمان) 33

التصويب على مرمى المنافس:

اللاعب أيمن حسين
هيمنة عراقية في خليجي 25

أقرا أيضا : العراق يتوج بطلا لكأس الخليج العربي 2023

 أيمن حسين (العراق) 14 تسديدة

أمجد عطوان (العراق) 11 تسديدة

يتشارك كل من (البحريني عبد الله يوسف، والسعودي تركي العمار، والقطري عمرو سراج ،والعماني عصام صبحي) ب 8 تسديدات.

 أكثر اللاعبين قطعا لتمريرات المنافس:

إبراهيم بايش (العراق) 42

طارق سلمان (قطر) 34

يتشارك العماني حارب السعدي، والكويتي سلطان العنزي ب 33 مرة

 أكثر اللاعبين إجادة للتمرير الصحيح:

العماني أحمد الكعبي 331 تمريرة

القطري طارق سليمان 265

العماني محمد المسلمي 248

العراقي علي فائز 233 تمريرة

هيمنة عراقية على الكأس والألقاب خليجي 7

 

هيمنة عراقية في خليجي 25
هيمنة عراقية في خليجي7

جرت منافسات بطولة كأس الخليج في نسختها السابعة بسلطنة عمان، في الفترة من 9 مارس إلى 28 مارس 1984، وأقيمت جميع المباريات على استاد الشرطة، بمشاركة 7 منتخبات، العراق، قطر، السعودبة، الإمارات، البحرين، الكويت، وعمان.

لعبت البطولة بنظام المجموعة الواحدة، حيث خاض كل منتخب 6 لقاءات، وتصدرت العراق المجموعة برصيد 9 نقاط، من خلال 4 حالات فوز وتعادل وخسارة، فيما جاء العنابي القطري بنفس الرصيد 9 نقاط، من خلال 4 مناسبات فوز وتعادل وخسارة، ولكن أسود الرافدين سجلوا 11 هدفا واستقبل مرماهم 4، بينما سجل العنابي 9 واستقبلت شباكه 5 أهداف، وحسمت ركلات الترجيح اللقب للعراق في المباراة الفاصلة، بركلات الترجيح 4/3، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1/1، ثم الأخضر السعودي ثالثا برصيد 7 نقاط، متقدما أيضا على الإمارات صاحب المركز الرابع بفارق الأهداف، كما احتلت البحرين المركز الخامس بنفس رصيد الكويت 4 نقاط، ولكن بفارق الأهداف، بينما جاء منتخب عمان في ذيل الترتيب برصيد نقطتين من تعادلين.

هيمنة عراقية
هيمنة عراقية

تم تسجيل 51 هدفاً وهو نفس عدد أهداف البطولة السابقة، ولكن منها 7 أهداف في المباراة الفاصلة منها 5 أهداف من ركلات الجزاء الترجيحية.

أقرأ أيضا : الاتحاد الآسيوي يعتمد نظام تصفيات مونديال 2026 وكأس آسيا 2027

حقق المهاجم العراقي حسين سعيد لقب هداف البطولة برصيد سبعة أهداف، كما حقق لقب أفضل لاعب في البطولة، ونال زميله الحارس فتاح نصيب لقب أفضل حارس.

أول هدف في البطولة سجله البحريني خليل شويعر، وأسرع هدف سجله الإماراتي عدنان الطلياني في الدقيقة الرابعة من مباراة الإمارات وقطر.

شهدت مباريات الدورة السابعة ثلاث حالات طرد في الملعب، الأولى عندما رفع حكم مباراة العراق والسعودية الكارت الأحمر بوجه مدافع السعودية سلمان نمشان الدوسري، والثانية في مباراة الكويت والسعودية لمدافع الكويت عادل عباس، والثالثة كانت من نصيب المدافع العماني خميس عبيد لحصوله على إنذارين.

أول ركلة جزاء في الدورة احتسبت لصالح الكويت ضد السعودية سجل منها باسل عبدالنبي هدف التعادل لفريقه.

احتفظ عبدالقادر حسن حارس مرمى المنتخب الإماراتي بنظافة مرماه لمدة 246 دقيقة دون أي أهداف تدخل مرماه، أما الرقم القياسي فقد سجله أحمد الطرابلسي حارس مرمى الكويت في الدورة الثالثة.

انتهز المرحوم علي بن ناصر قائد عمان، فرصة إقامة دورة كأس الخليج العربي لكرة القدم السابعة ليعلن اعتزاله اللعب، بعد أن مثل السلطنة في بطولات كثيرة كان فيها من اللاعبين المرموقين.

أقرأ المزيد : عمر طلال فنان الصحافة الورقية

حضر افتتاح البطولة رئيس الاتحاد الدولي في ذلك الوقت البرازيلي جواو هافيلانج ورئيس الاتحاد الآسيوي الماليزي داتو حمزة.

أشرف على تدريب المنتخبات المشاركة في الدورة: عمو بابا (العراق)، حشمت مهاجراني (الإمارات)، سبستياو (البحرين)، إيفرستو (قطر)، باولو هيكي (السلطنة)، روبيرتو البرازيلي (الكويت)، وزاغالو (السعودية)، وتم استبعاده أثناء الدورة وحل مكانه خليل الزياني.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى