الرقم (229)



جامع حمان آغا
الجامع الصغير
زاوية حمان آغا


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


ويقع خارج أسوار مدينة دمشق القديمة
في منطقة السويقة على مسار الحج الشريف.
وتطل واجهته الشرقية على شارع الميدان وواجهته الغربية على زقاق الأربعين.
وهو يقع جنوبي التكية المرادية النقشبندية
وغربي تربة الشيخ حسن الجباوي وزاويته
وقريب من ساحة التقاء شارعي قصر الحجاج والمغاربة بشارع الميدان الرئيسي.
والجامع مشيدة عثمانية وسمي أيضا بالجامع الصغير
لأنه يقع بالقرب من جامع مراد باشا الكبير (التكية المرادية).
ثم اتخذ اسمه الحالي من مجدده إذ نقش في لوحة حجرية
أعلى مدخل الجامع الشرقي: ((جدد بعناية حمان بن علي الصويري سنة ١١٢٣هـ
الموافق سنة ١٧١١م. ثم جدد في سنة ١٣٨٧هـ الموافق ١٩٦٧م
حيث تم استحداث سقف إسمنتي ومئذنة بدلاً من المنارة الجصية
وللجامع مدخلان شرقي وغربي والمدخل الشرقي
هو المدخل الرئيسي الذي ينصف واجهته الرئيسية المبنية مداميكها من الحجر الكلسي.
وهذا المدخل موضوع في تجويف حجري معقود بعقد مدبب
تعلوه كتلة مستطيلة بارزة قليلاً عن سمت الواجهة
وهو يحتوي على باب خشبي ذي مصراعين
معقود بعقد وتري قد أُغلق وأُوقف استعماله وعن يساره
شباكان مستطيلان معقودان بعقد نصف دائري
ومغطيان بشبكة معدنية.
وترتفع مئذنة الجامع فوق المدخل الشرقي
عن مستوى السطح بجذع مثمن
مبني من مداميك الحجر الكلسية الطحينية
ويحمل شرفة مثمنة وبارزة عنه
ولها درابزين خشبي بسيط يحيط بالجذع المثمن الأصغر قليلاً عن أساسه.
وتغطي الشرفة مظلة خشبية مثمنة بارزة قليلا
ويرتفع الجذع فوقها بمقطع مثمن صغير
تعلوه قلنسوة مخروطية هرمية متطاولة يتوجها الهلال
.


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



أنتهى